• وفاء وتضحيات ودعم لا مشروط.. اليوسفي وهيلين قصة حب دامت لأزيد من 70 سنة
  • أحمد أحمد حول “فضيحة رادس”: تلقيت تهديدات من رئيس الترجي التونسي  
  • وزارة الصحة ما فيها اللي يدير بلاغ.. لاماب تنفي استقالة اليوبي 
  • معظمها في جهة كازا سطات.. تسجيل 71 حالة إصابة جديدة بكورونا واستقرار في نسبة الفتك
  • لقاءات حميمية ونكت/ تعيين وقسم على القرآن/ عزيزنا الكبير.. هكذا تحدث اليوسفي عن علاقته بالحسن الثاني (صور وفيديوهات)
عاجل
الأحد 05 أبريل 2020 على الساعة 16:00

ظهور بؤر عائلية.. الجلوس فالدار ما كافيش خاص الالتزام بإجراءات الحجر الصحي

ظهور بؤر عائلية.. الجلوس فالدار ما كافيش خاص الالتزام بإجراءات الحجر الصحي

يبدو أن بعض المواطنين المغاربة لم يلتزموا بإجراءات الحجر الصحي داخل بيوتهم، رغم التوصيات العديدة التي نشرتها وزارة الصحة عبر موقعها الرسمي وعبر برامج توعوية، سواء على قنوات فضائية أو على مواقع إلكترونية، ما جعل عدد المصابين بفيروس كورونا يصل إلى 961 مصابا، توفي منهم 69 وتماثلت 70 حالة إلى الشفاء.

البؤر العائلية

هذا الاستهتار بالتعليمات والتوصيات، أشار إليه محمد اليوبي، مدير الأوبئة ومكافحة الأمراض في وزارة الصحة، مساء أمس السبت (4 أبريل)، بقوله إن “غالبية حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد خلال الأسبوع الأخير كانت محلية، وبلغت نسبتها 80 في المائة مقابل 20 في المائة وافدة، منذ ظهور جائحة كورونا في المغرب”.

وأكد اليوبي على تسجيل عدة بؤر في الوسط العائلي، حيث أن عددا من الأشخاص المصابين هم من العائلة نفسها، “ما يعني أن الإجراءات الوقائية وإجراءات العزل يجب أن تكون أكثر شدة وأكثر صرامة، وأن تحترم داخل البيوت لتفادي الانتشار”، على حد قوله.

المخالطون

تصريحات اليوبي أكدتها الأرقام التي كشف عنها، أمس السبت، والتي أظهرت أن هذه الحالات تم اكتشافها في إطار عملية التتبع الصحي للمخالطين والتحري الوبائي”، وأن العملية التي همت 779 مخالطا، منهم 319 مازالوا تحت المتابعة الطبية، مكنت من اكتشاف 130 حالة مؤكدة.

لا تنتظروا ظهور الأعراض

ومن بين الأخطاء التي يسقط فيها بعض المخالطين، هي إغفال الإجراءات الوقائية لعدم ظهور أية أعراض على ذويهم، وفي هذا السياق كانت منظمة الصحية العالمية أكدت أن الشخص المصاب يستطيع نقل المرض لغيره قبل يومين من ظهور الأعراض.

كما أكدت أنه للحد من تفشي فيروس كورونا يجب الحرص على العناية الشخصية والنظافة الشخصية حتى مع الأشخاص الذين يبدون أصحاء.

ومن جهة أخرى، أضافت المنظمة في تقرير لها أن نسبة عدوى الآخرين تصل إلى الذروة في أول أيام ظهور الأعراض ثم تبدأ تقلّ ولكن تكون النسبة موجودة إلى أن تتلاشى تماما بعد يومين من انتهاء الأعراض. وحتى يثبت شفاء المريض يجب ألا تظهر عليه الأعراض لمدة 48 ساعة وأن يتم فحصه مرتين تفصل بينهما 24 ساعة وأن تكون النتيجة سلبية.

إجراءات منزلية

وتبقى سبل الوقاية من الإصابة بفيروس كورونا المستجد واضحة، وهي غسل اليدين بالماء والصابون لمدة لا تقل عن 20 ثانية، بعد لمس أي شيء مريب، وعدم المصافحة والوقوف بمتر على الأقل عن الأشخاص الآخرين، وهذه الإجراءات من المفروض أن اتتخذ داخل المنازل أيضا وليس في الشوارع فقط.

إجراءات في الشارع

نفس التوصيات طلبت ممن يخرجون للضرورة، إضافة إلى عدم الدخول في تجمعات، وعدم الذهاب إلى المستشفيات إلا للضرورة القصوى، علاوة على أخذ الحيطة والحذر من الأماكن التي يكون فيها اختلاط مثل بعض الأسواق والمراكز التجارية.