• لإقتناء معدات صحية لفائدة السجون.. الاتحاد الأوروبي يمنح المغرب مليوني درهم 
  • قاليهم نديرو بالناقص.. حزب سياسي يقترح على العثماني إلغاء عيد الأضحى!
  • أمريكا.. اعتقال أزيد من 4 ألاف شخص وإضرام النار في كنيسة
  • الصندوق المغربي للتقاعد.. إطلاق خدمة الاستقبال عن بعد 
  • مع تصاعد الاحتجاجات في أمريكا.. نقل ترامب إلى مخبأ سري تحت الأرض (صور وفيديو)
عاجل
الثلاثاء 31 مارس 2020 على الساعة 11:03

بعد تصريحات غير مضبوظة من والدتها.. ولاية جهة الشرق تكشف تفاصيل عن وفاة رضيعة بكورونا في وجدة

بعد تصريحات غير مضبوظة من والدتها.. ولاية جهة الشرق تكشف تفاصيل عن وفاة رضيعة بكورونا في وجدة

نفت ولاية جهة الشرق، في بيان توضيحي، ما تضمنته مقاطع فيديو متداولة على شبكات التواصل الاجتماعي، تظهر من خلالها والدة رضيعة متوفاة مؤخرا في مدينة وجدة، تدلي بتصريحات غير مضبوطة حول وفاة طفلتها.

وذكر بيان لولاية جهة الشرق أنه، وتنويرا للرأي العام وتبديدا للبس الذي قد تتسبب فيه المعطيات غير الصحيحة، التي جاءت على لسان السيدة المشار إليها، فقد تم استقبال الرضيعة المذكورة يوم الخميس الماضي (26 مارس)، إثر مضاعفات طرأت على حالتها الصحية في المستشفى الجامعي محمد السادس في وجدة، بعدما تم توجيهها من المستشفى الإقليمي الدراق في بركان، حيث تبين للطاقم الطبي والتمريضي وجود أعراض تحتمل علاقتها بمرض “كوفيد – 19″، مما أوجب إخضاعها للتحاليل المخبرية الخاصة بهذا الوباء كإجراء احترازي، ووضعها في مصلحة الإنعاش عقب تدهور حالتها الصحية، لتفارق الحياة بعدها في اليوم الموالي.

وأضاف المصدر ذاته أنه عقب وفاة الطفلة، ورغم عدم التوصل بنتائج التحليلات المجراة، ارتأت المصالح الصحية باتفاق مع والدتها التي كانت متواجدة حين ذلك في المستشفى، دفن الطفلة المتوفاة في مقبرة السلام في وجدة وفق المعايير المعمول بها وطنيا ودوليا في دفن موتى “كوفيد – 19” ، لافتا إلى أن المصالح الاجتماعية في المركز الاستشفائي الجامعي، مراعاة منها لظروف هذه السيدة ووضعية التنقل في ظل حالة الطوارئ الصحية، عملت على نقلها إلى منزلها الكائن في مدينة بركان، حيث تم ذلك في ظروف عادية، مع دعوتها إلى التزام العزلة الصحية حفاظا على سلامتها وسلامة أبنائها وجيرانها.

أما في ما يخص التصريحات الكاذبة التي أتت على ذكرها المعنية بالأمر، من خلال ادعائها لوقائع لا أساس لها من الصحة ونسبها إلى أشخاص وهيأت، فقد أوضح البيان أنه وبعد وصول المعنية بالأمر، انتقلت إلى منزل أسرتها لجنة مختلطة مكونة من السلطات المحلية والصحية وعناصر الوقاية المدنية قصد إخضاع أفراد الأسرة لإجراءات التحليل المخبري للكشف عن فيروس كورونا المستجد، حيث رفضت السيدة إخضاعها أو أفراد أسرتها لذلك، بل وامتنعت عن استقبال أعضاء اللجنة.

وأشار المصدر ذاته إلى أن هذه السيدة تعمدت، في اليوم الموالي، خرق إرشادات العزلة الصحية والإخلال بحالة الطوارئ الصحية المعمول بها، حيث انتقلت إلى مقر المحكمة الابتدائية في بركان، لتعمل السلطات المختصة في مواجهة ذلك، ومن باب الاحترازات المتخذة تصديا لتفشي عدوى وباء “كوفيد – 19″، على نقل المعنية بالأمر صوب المستشفى الإقليمي الدراق في بركان لأخذ عينتها قصد التحليل المخبري للكشف عن إمكانية إصابتها بفيروس كورونا المستجد.

وأضاف أنه بالموازاة مع ذلك، انتقل فريق آخر إلى منزل الأسرة، حيث تواجد أبناء المعنية بالأمر وزوجها، الذي رفض في بادئ الأمر حتى فتح باب المنزل، ليتم بعد إلحاح السلطات العمومية استقبال الفريق الطبي من طرف رب الأسرة، حيث تم نقلهم إلى المستشفى لأخذ عيناتهم المخبرية، قبل أن يتم العمل على إعادتهم صوب المنزل مع إرشادهم إلى التزام العزلة الصحية مراعاة للسلامة الصحية للجيران، وذلك في انتظار صدور نتائج تحليلات الكشف.

وخلص البلاغ إلى أن ولاية جهة الشرق، إذ تحرص على توضيح كل الملابسات المرتبطة بهذا الموضوع، تنويرا للرأي العام، ودفعا لكل الالتباسات التي يمكن أن تترتب عن التصريحات المقدمة في هذا الشأن، فإنها تؤكد بالموازاة مع ذلك تشبثها أيضا بتطبيق القانون في حق كل من ثبت تورطه في استخدام مزاعم تضليلية واتهامات كيدية وادعاء وقائع كاذبة ونسبها إلى أشخاص وهيأت للمساس بهم.