• كورونا في إفريقيا.. مصر الأكثر تضررا وجنوب إفريقيا في الصدارة
  • كورونا المغرب.. تسجيل 27 حالة جديدة ترفع الحصيلة إلى 8030 حالة
  • من بينها المغرب.. تركيا تستأنف الرحلات الجوية إلى 40 بلدا اعتبارا من 10 يونيو
  • لفائدة أزيد من 4 آلاف طفل وطفلة في وضعية هشة.. وزارة التضامن واليونسيف تطلقان عملية توزيع “عدة النظافة”
  • بالصور من أمريكا.. شعارات وأقمصة الرجاء والوداد والجيش حاضرين فالاحتجاجات
عاجل
الأربعاء 12 فبراير 2020 على الساعة 19:00

قبل اعتماده في البطولة.. الفيفا تختبر الفار في الزمامرة

قبل اعتماده في البطولة.. الفيفا تختبر الفار في الزمامرة

برمجت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم مباراة ودية بملعب أحمد شكري في الزمامرة، يوم غد الخميس (13 فبراير)، من أجل اختبار تقنية الفيديو المساعد (الفار)، وذلك للوقوف على جاهزيته قبل اعتماده رسميا في البطولة الاحترافية بداية من بعد غد الجمعة (14 فبراير) بالتزامن مع انطلاق الشطر الثاني.
وتجري الجامعة اختبارا للفار في الملعب المذكور، حسب موقع “أحداث أنفو”، بحضور أعضاء مديرية التحكيم وخبراء الاتحاد الدولي (الفيفا)، حتى يتمكنوا من الوقوف على عدم وجود أي مشاكل قد تعيق تطبيق الفار بالملعب ذاته، خصوصا أن الزيارة الميدانية التي قامت بها الشركة الإسبانية التي تعاقدت معها الجامعة لتجهيز الملاعب بالمعدات اللازمة طلبت تزويده بمنصتين لتثبيت الكاميرات شأنه في شأن ملاعب تطوان وبركان ووادي زم وخريبكة.
وكشف مصدر مسؤول للموقع ذاته أن المشاكل غير مطروحة بالنسبة لملاعب طنجة والرباط وآسفي وأكادير ووجدة، بعدما تم تجريب الفار بها في أكثر من مناسبة سواء محليا أو دوليا، كما حدث، يوم الأحد الماضي (9 فبراير)، خلال مباراة الرجاء البيضاوي ضد مولودية العاصمة الجزائري، مشيرا إلى أن المشكل مطروح بالنسبة للملاعب الصغيرة، التي لا تتوفر على أماكن لتثبيت الكاميرات الجانبية التي من شأنها التقاط حالات التسلل.
وأوضح المصدر ذاته أن الفتح الرباطي استجاب لمطالب الشركة الإسبانية، من خلال تزويد مركب مولاي الحسن بمنصتين لتثبيت الكاميرات شأنه في ذلك شأن نهضة بركان.
وستكون مباراة اتحاد طنجة ضد الفتح الرباطي، بعد غد الجمعة، بداية من الخامسة مساء أول مباراة بالبطولة الاحترافية التي تعرف استعمال تقنية الفيديو المساعد، بعدما كان المكتب الجامعي في اجتماعه الأخير قد حدد الجولة الأولى من مرحلة الإياب موعدا للاستعانة بالفار، لتفادي كثرة الاحتجاجات على التحكيم، والتي زادت حدتها في الفترة الأخيرة، بعدما عمدت العديد من الفرق لمراسلة الجامعة للاحتجاج على أداء قضاة الملاعب.