• بعد توقيفه.. وكيل الملك يقرر متابعة ياسر عبادي في حالة سراح
  • بنشعبون: الاقتصاد الوطني قادر على امتصاص الصدمات الناجمة عن جائحة كورونا
  • بعد “اقتراح عنصري” لتجربة لقاح كورونا على الأفارقة.. اعتذار من الطبيب الفرنسي
  • بسبب عدم احترام إجراءات حالة الطوارىء.. اعتقال 5 أشخاص في الصويرة
  • الحصيلة ارتفعت إلى 844.. تسجيل 53 حالة جديدة
عاجل
الخميس 06 فبراير 2020 على الساعة 20:25

مدن المهن والكفاءات.. الملك يعطي انطلاقة أشغال إنجاز سوس -ماسة

مدن المهن والكفاءات.. الملك يعطي انطلاقة أشغال إنجاز سوس -ماسة

ترأس الملك محمد السادس، اليوم الخميس (6 فبراير)، بجماعة الدراركة في أكادير، حفل توقيع الاتفاقية المتعلقة بتمويل مدن المهن والكفاءات، قبل أن يعطي انطلاقة أشغال مدينة المهن والكفاءات سوس -ماسة.
وفي بداية هذا الحفل، قدمت المديرة العامة لمكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل لبنى طريشة، بين يدي الملك، عرضا موجزا للأوراش الإصلاحية والتنموية التي أطلقها المكتب، تنفيذا للتوجيهات الملكية السامية، وتنزيلا لخارطة الطريق الجديدة الرامية إلى تطوير قطاع التكوين المهني.
وأكدت طريشة أن هذه الأوراش ترمي إلى توفير تكوين ذي جودة وفق معايير مادية وبيداغوجية جديدة، تضمن نجاح عملية التكوين، وتأخذ بعين الاعتبار التقائية التكوينات مع الحاجيات الحقيقية لسوق الشغل، وترتقي بصورة التكوين المهني كرافعة للتنمية والتشغيل وتحقيق الإدماج الاجتماعي.
وفي هذا الصدد، أبرزت أن المكتب يعمل على إعادة هيكلة عرضه التكويني بشراكة مع المهنيين، مشيرة إلى أنه تم في 2019 إطلاق ورش لتحيين هندسة التكوين يخص جميع القطاعات، سيمكن في أفق الدخول التكويني لسنة 2021، من توفير شعب جديدة وبرامج حديثة تستجيب لحاجيات المنظومات الاقتصادية القطاعية والجهوية.
وموازاة مع وضع برنامج لإصلاح وتأهيل الفضاءات التكوينية، أضافت أن المكتب يسعى إلى توسيع العرض، من خلال إنجاز مجموعة من المشاريع المرتبطة بالاتفاقيات الموقعة أمام أنظار الملك، والتي تهم إحداث 28 مؤسسة بمختلف جهات المملكة.
وأوضحت أنه تنفيذا للتعليمات الملكية السامية التي تحث على تعزيز تعلم اللغات الأجنبية وإدماج التكنولوجيا الحديثة في التكوين، اقتنى المكتب نهاية سنة 2019، منصة لتعلم اللغات وفق نظام يجمع بين الوحدات الحضورية والتعلم عن بعد، لافتة إلى أنه سيتم تنزيلها ابتداء من الدخول التكويني المقبل.
وأبرزت أيضا أنه تم وضع مكتبة وسائطية رقمية توفر ما يقارب 40.000 من أحدث وأنجع المراجع العلمية بمختلف التخصصات، رهن إشارة المتدربين والمكونين والأطر الإدارية، مشيرة إلى أنه، وسعيا لمواكبة المتدربين للقيام باختيار ناجع لتخصصهم المهني، يعمل المكتب حاليا على وضع منصة إلكترونية وبرنامج للتوجيه، بهدف توعية المترشحين بأهمية المشروع المهني الذي سيقدمون عليه.
وحرصا من المكتب على الانخراط في البرنامج المندمج للدعم والتمويل المقاولاتي، الذي أشرف الملك على إعطاء انطلاقته، يعمل المكتب، حسب طريشة، على وضع برنامج جديد، يهدف إلى تحسيس المتدربين بأهمية المبادرة المقاولاتية والتشغيل الذاتي، بموازاة مع تحديث البرامج الخاصة بحاملي المشاريع، إضافة إلى إسهام المكتب في برامج التأهيل الموجهة لإدماج القطاع غير الهيكل.
وذكرت مديرة مكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل بهذه المناسبة، بأن المكتب يحرص على تثمين رأسماله البشري، عبر اعتماد سياسة توظيف تتوخى ضمان فعالية أكبر في التأطير والتدبير، زيادة على اعتماد برامج ملائمة للتكوين المستمر، تساهم في تعزيز الكفاءات التقنية والبيداغوجية لمختلف الفئات المتدخلة في التكوين.
إثر ذلك، ترأس الملك حفل توقيع الاتفاقية المتعلقة بتمويل مدن المهن والكفاءات، التي وقعها كل من محمد بنشعبون وزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، وسعيد أمزازي وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، ودنيا بنعباس الطعارجي رئيسة هيئة الإدارة الجماعية لصندوق الحسن الثاني للتنمية الاقتصادية والاجتماعية، ولبنى طريشة.
وأعطى الملك، بعد ذلك، انطلاقة أشغال بناء مدينة المهن والكفاءات سوس -ماسة، التي سيتم إنجازها على مساحة 15 هكتارا، تخصص 5 هكتارات منها لتوسيع مستقبلي، وذلك بغلاف مالي إجمالي يبلغ 430 مليون درهم.
وقد تم تصميم المدينة الجديدة بشكل يسمح باستقبال 3000 متدربة ومتدرب سنويا، وتشمل دارا للمتدربين بطاقة إيواء تصل إلى 400 سرير. وسيهم العرض التكويني الذي ستوفره مدينة المهن والكفاءات لجهة سوس -ماسة، 10 قطاعات للمهن تضم 88 شعبة، و80 بالمائة من التكوينات متوجة بدبلوم (العامل المؤهل، التقني، والتقني المتخصص)، و20 بالمائة من التكوينات التأهيلية، عبر مسارات قصيرة المدى، تتوج بالحصول على شهادة.
ويتميز عرض التكوين لهذه المدينة بتنوعه وانفتاحه على مهن جديدة ستشكل 60 بالمائة من العرض التكويني الإجمالي، بينما ستمثل الشعب المحينة باقي العرض بنسبة 40 بالمائة.
وتهم أبرز المهن المعتمدة قطاعات الصناعة (21 شعبة/760 متدرب في السنة)، والرقمية وترحيل الخدمات (12 شعبة/520 متدرب في السنة)، والتسيير والتجارة (5 شعب/240 متدرب في السنة)، والسياحة وإدارة الفنادق (10 شعب/515 متدرب في السنة)، والبناء والأشغال العمومية (5 شعب/180 متدرب).
كما يتعلق الأمر أيضا بقطاعات الصحة (7 شعب/260 متدرب في السنة)، والفلاحة (7 شعب/145 متدرب في السنة)، والصيد البحري (7 شعب/220 متدرب في السنة)، والصناعة الغذائية (10 شعب/420 متدرب في السنة)، والصناعة التقليدية (4 شعب/160 متدرب في السنة).
وتعتبر مدينة المهن والكفاءات سوس -ماسة أول تجسيد لبرنامج مدن المهن والكفاءات، حيث ستكلف غلافا ماليا بقيمة 3,6 مليار درهم، والذي سيتم بموجبه إنجاز 12 مدينة للمهن والكفاءات على مستوى مختلف جهات المملكة، والتي ستكون بمثابة منصات متعددة الأقطاب والتخصصات للتكوين المهني، وستستقبل كل سنة 34 ألف متدرب للتكوين.