• منظمة الصحة العالمية: إيجاد لقاح لكورونا قد يستغرق 18 شهرا
  • كورونا ماشي ديال اللعب.. متابعات في حق 56 شخصا وتوقيف 450 شخصا لخرقهم حالة الطوارئ 
  • أحداث شغب تزامنا مع حالة الطوارئ.. البوليس يكشف حقيقة الفيديوهات المتداولة
  • لتفادي الزيادة في الوزن.. جامعة الكرة توجه نصائح وتوجيهات للاعبين
  • خلال فترة الطوارئ الصحية.. اتصالات المغرب معبئة بالكامل لضمان استمرارية خدماتها
عاجل
الإثنين 20 يناير 2020 على الساعة 22:00

بدأوا إضرابا عن الطعام.. “الموظفون الجدد في قطاع الشباب والرياضة” ما مفاكينش

بدأوا إضرابا عن الطعام.. “الموظفون الجدد في قطاع الشباب والرياضة” ما مفاكينش

أعلن “الموظفون الجدد في قطاع الشباب والرياضة” خوضهم إضرابا عن الطعام، احتجاجا على البلاغ الذي أصدرته وزارة الشباب والرياضة والقاضي بإلغاء نتائج مباراة توظيف 93 منصب، بعد اجتياز الموظفون الجدد الاختبارين الكتابي والشفوي والإعلان عن النتائج النهائية يوم 4 أكتوبر الماضي.

وذكر “الموظفون الجدد في قطاع الشباب والرياضة”، في بيان لهم توصل به موقع “كيفاش”، بأنهم استفادوا من دورة تكوينية في مقر الوزارة المذكورة لأسبوعين، وخضعوا للفحص الطبي، كما استوفوا جميع مساطر إجراءات التوظيف، إضافة إلى تقديمهم استقالاتهم من مهنهم الحرة والخاصة والعمومية بطلب من الوزارة ومديرة الموارد البشرية من أجل إتمام إجراءات التوظيف ليفاجئوا بإقصائهم من أخذ تعييناتهم في التاريخ الذي حددته الوزارة (2 دجنبر 2019).

وأضاف البيان ذاته أنه “وبعد تأجيلات متكررة غير معللة، وأمام الخرق السافر والضارب عرض الحائط بمقتضيات حقوق الموظف”، خاض “الموظفون الجدد في قطاع الشباب والرياضة” مجموعة من الأشكال الاحتجاجية السلمية (وقفات وإضراب عن الطعام ليوم واحد وكذا مراسلة كل الجهات المعنية والمسؤولين في القطاع”.

وأكد “الموظفون الجدد في قطاع الشباب والرياضة” أن معركتهم “باقية وتتمدد”، ويواصلون اعتصامهم أمام مقر وزارة الثقافة والشباب والرياضة بعد “التأجيلات التي طالت الدعوى الجارية أمام القضاء الإداري، وبعد كل الأسئلة الكتابية والشفوية التي وجهت إلى الوزير لحسن عبيابة، والذي تحفظ عن الإجابة عنها أو بالأحرى لا يملك جوابا يشفى غليل الموظفين”.

وقال “الموظفون الجدد في قطاع الشباب والرياضة” إنه على “إثر كل هذه التراكمات وبلوغ السيل الزبى مع الآذان الصماء التي نواجه بها من قبل الوزارة المعنية، قررنا الدخول في معركة الأمعاء الفارغة ابتداء من اليوم الاثنين (20 يناير)، إلى غاية إطلاق سراح التعيينات والتحاقنا بأماكن عملنا”.

وحمل “الموظفون الجدد في قطاع الشباب والرياضة” مسؤولية ما ستؤول إليه الأوضاع للوزارة في شخص الوزير عبيابة، مشيرين إلى أمكانية تمديد إضرابهم عن الطعام في حالة ما إذا لم تتم الاستجابة لمطلبهم “المشروع”، منددين “بسياسة التجاهل والتماطل والتعسف الذي مارسته الوزارة” على حقوقهم.