• قضية الصحراء.. مجلس النواب الإسباني يدعو إلى “حل عادل ودائم ومقبول”
  • بسبب “كورونا”.. السعودية تعلق الدخول إلى العمرة وزيارة المسجد النبوي مؤقتا
  • بغاو يلصقوها فالمغاربة.. مؤسسة تعليمية إيطالية تطرح استبيانا على طلبة حول مغاربة إيطاليا
  • “كروونا في الجامعة الدولية للرباط”.. إدارة الجامعة تنفي وتكشف الحالة الصحية للطالب المعني
  • وزارة الصحة تطمئنكم: لا إصابات بفيروس كورونا في المغرب
عاجل
الجمعة 17 يناير 2020 على الساعة 15:00

الطماع كيقضي عليه الكذاب.. تركي يستغل مغربيات يبحثن عن أزواج أتراك وينصب باستعمال صورهن!

الطماع كيقضي عليه الكذاب.. تركي يستغل مغربيات يبحثن عن أزواج أتراك وينصب باستعمال صورهن!

أثرت المسلسلات التركية بشكل كبير على عدد من الشابات المغربيات اللواتي صرن يحلمن ليل نهار بزوج تركي، على غرار ما يشاهدنه على قنوات التلفاز، والمسلسلات الرومانسية، الصورة التي تسوقها هذه المسلسلات على أن الرجال الأتراك وسيمون وأغنياء ورومانسيون ويتصفون بالشهامة.

ومن جهتهم، يعتقد العديد من الأتراك أن النساء المغربيات يتحملن الظروف الصعبة ومشقة العيش أكثر من غيرهن، ما يجعل قضية جمع الاثنين سهلة جدا، وتحتاج فقط إلى قناة للتواصل.

هذه الأحلام الوردية من الطرفين، عندما تجد نصابا محترفا يعرف من أين تؤكل الكتف، يتم تحويلها إلى مشروع ربحي بالملايين. كيفاش؟

فجرت قناة تركية، أمس الخميس (16 يناير)، قضية كبيرة بطلها نصاب تركي يستغل صور فتيات مغربيات راغبات بالزواج من أتراك، وأخريات متواطئات معه، لربح أموال كبيرة يتقاضاها من رجال يبحثن عن زوجات.

وجاء في الحلقة التي بثت مباشرة على القناة، شهادات رجال وقعوا ضحية لعملية نصب من طرف هذا التركي الذي يدعى مصطفى سيمسيك، حيث كان يوهم زبنائه بتزويجهم نساء مغربيات رأوهم على صور كانوا بحوزته، وأخريات قام بإحضارهن مباشرة، باعتباره يستقدم مئات الفتيات المغربيات إلى تركيا.

وقال أحد الضحايا خلال العرض المباشر، إنه أعطى المتهم مبلغ 60 ألف ليرة أي ما يزيد عن 9 ملايين سنتيم للزواج بفتاة مغربية، قبل أن يتفاجأ بهروب السيدة بعد ذلك.

وقال ضحية أخر إنه دفع مبلغ 20 ألف ليرة، أي ما يزيد عن 3 ملايين سنتيم، لكنه لم يرى وجهها أبدا.

ومن أكثر القصص غرابة، سرد أحد الضحايا أن السمسار عرف ابنه بفتاة أحبها كثيرا، وأعطاه مقابل ذلك 19 ألف ليرة، أي ما يزيد عن 3 ملايين سنتيم، ليكتشف بعد ذلك أن السيدة متزوجة.