• للحد من انتشار الجائحة.. الملك يأمر بتكثيف تشخيص كورونا في المقاولات
  • إلى غاية 10 يونيو.. تأجيل البت في طلب السراح المؤقت للريسوني
  • ما فيهمش كورونا.. عائدون من سبتة يعودون إلى منازلهم في تطوان
  • لعلاج مرضى كورونا.. منظمة الصحة العالمية تستأنف اختبارات الكلوروكين
  • داخل مركز للإيواء في سبتة.. مغربي حاول الانتحار
عاجل
الجمعة 10 يناير 2020 على الساعة 10:00

كان محكوما ب12 سنة بسبب الإرهاب.. وفاة مهاجر مغربي داخل السجن في البرتغال

كان محكوما ب12 سنة بسبب الإرهاب.. وفاة مهاجر مغربي داخل السجن في البرتغال

فارق المعتقل المغربي عبد السلام التازي، صباح اليوم الخميس (9 يناير)، داخل سجن مونسانتو في العاصمة البرتغالية لشبونة، حيث كان يقضي عقوبته الحبسية التي مدتها 12 سنة.
ونقلت مواقع إسبانية أن صاحب ال65 سنة، وجد ميتا فوق أريكة زنزانته الإنفرادية، وليتم نقله إلى الخضوع إلى التشريح لمعرفة الأسباب التي أدت إلى وفاته.
وحكم على التازي، شهر مارس 2018، بتهمة تجنيد المواطنين في تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”، ودعم الإرهاب ماديا والدعاية له، حسب ما أكدته مواقع برتغالية آنذاك.
ووفق المواقع ذاتها، فإن عبد السلام التازي وصل إلى البرتغال سنة 2013 قادما من غينيا بيسو بجواز سفر فرنسي مزور، وجرى منعه من دخول الأراضي البرتغالية لكنه قدم طلب لجوء سياسي، بدعوى أنه يتعرض للضغط والتهديد في المغرب.
وأكدت المصادر المذكورة أن السلطات البرتغالية أمرت بوضعه في مركز للاجئين، وبعد قبول طلب لجوئه، في تلك الفترة تعرف على شخص يدعى هشام حنفي الذي اعتقل بعد 2016 لتورطه في الإعداد لهجوم ارهابي في أوروبا.
ومنذ حصوله على اللجوء، تضيف المواقع البرتغالية، أن التازي دأت زيارة مراكز اللاجئين والمهاجرين للتعرف على الشباب محاولا تجنيدهم وإرسالهم إلى سوريا مقابل مبالغ مالية مغرية.