• فعمرها 17 شهر.. وفاة رضيعة في وجدة نتيجة إصابتها بفيروس كورونا
  • مع بداية أبريل.. تراجع جديد في أسعار المحروقات في المملكة
  • وزارة الصحة: تسجيل حالة شفاء و13 إصابة جديدة بكورونا
  • لمواجهة جائحة كورونا.. بنوك المغرب تؤجل سداد القروض وتدعم المقاولات
  • من يوم إلى 8 أيام.. فترة عيش كورونا في جسم المتعافين
عاجل
الأربعاء 08 يناير 2020 على الساعة 23:00

النموذج التنموي الجديد.. البام يدعو إلى صياغة تعاقد اجتماعي يستلهم قيم الدستور والمنظومة الدولية لحقوق الإنسان

النموذج التنموي الجديد.. البام يدعو إلى صياغة تعاقد اجتماعي يستلهم قيم الدستور والمنظومة الدولية لحقوق الإنسان

دعا الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، حكيم بن شماش، إلى صياغة تعاقد اجتماعي يستلهم قيم ومبادئ الدستور والمنظومة الدولية لحقوق الإنسان في إطار بلورة النموذج التنموي الجديد.

وأوضح بن شماش، اليوم الأربعاء (8 يناير)، في تصريح صحافي على هامش اجتماع اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي، برئاسة شكيب بنموسى، بممثلي الحزب، أن المدخل الأساسي للتصور الذي يقدمه حزب الأصالة والمعاصرة لبلورة النموذج التنموي الجديد هو “التشديد على ضرورة صياغة تعاقد اجتماعي يستلهم القيم والمبادئ المنصوص عليها في نص وروح الوثيقة الدستورية، وكذا في المنظومة الدولية لحقوق الإنسان التي أعلن المغرب التزامه بها بمقتضى عدد من الاتفاقيات والمعاهدات”.

وأضاف بن شماش أن تصور الحزب ينطلق كذلك من كون “النموذج التنموي الجديد لا يجب أن يستجيب فقط للإشكالات الاقتصادية، بل يجب أن يقدم أيضا أجوبة على منظومة تدبير الشأن العام في مختلف أبعادها”.

ولفت إلى أن الحزب يقدم اقتراحات وتوصيات تتعلق بتجديد النموذج السياسي والمؤسساتي، وذلك بالدعوة إلى مباشرة جيل جديد من الإصلاحات. واعتبر السيد بن شماش أن من اللازم أن يأخذ النموذج التنموي الجديد بعين الاعتبار الأبعاد المرتبطة بالثقافة وبالقيم وبالهوية، مبرزا أن الحزب بلور أيضا مجموعة من الاقتراحات المرتبطة بأنماط صياغة وتنفيذ السياسات العمومية الترابية.

وكانت اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي أعلنت، يوم 24 دجنبر الماضي، عن قرارها تنظيم جلسات استماع واسع ومنفتح للمؤسسات والقوى الحية للأمة المتضمنة للأحزاب والنقابات والقطاع الخاص والجمعيات، في إطار روح الانفتاح والبناء المشترك، وذلك بهدف جمع مساهمات وآراء جميع الأطراف المدعوة إلى هذه العملية.

وأشارت اللجنة الخاصة إلى أنها ستوفر، في نفس الإطار التشاركي، منصة رقمية لتلقي وتجميع مختلف المساهمات والأفكار التي يتقدم بها المواطنون من أجل إغناء النقاش والتصورات.

وستقوم اللجنة أيضا بتنظيم مجموعة من اللقاءات الميدانية للاستماع للمواطنين ولمختلف مكونات المجتمع المغربي، رغبة منها في توطيد روح التفاعل والانفتاح الذي يميز عملها.