• مركب محمد السادس في سلا.. طفرة نوعية في الكرة المغربية 
  • مركب محمد السادس لكرة القدم في المعمورة.. معلمة رياضية وطنية استثنائية بمعايير دولية (صور)
  • نبيل مرزوق.. شاب من ذوي القدرات الخاصة يتوج ببطولة البوتشيا في تونس (صور)
  • ما عطلوهش.. التحرش بأجنية يقود شابا إلى الاعتقال في الصويرة 
  • بعد الجولة الإفريقية الثانية.. حسنية أكادير “ينسى” غاموندي والوداد لازال يعيش صدمة الديربي
عاجل
الخميس 14 نوفمبر 2019 على الساعة 17:00

لأول مرة منذ نحو ربع قرن.. قمة مرتقبة لقادة “اتحاد المغرب العربي” في أديس أبابا

لأول مرة منذ نحو ربع قرن.. قمة مرتقبة لقادة “اتحاد المغرب العربي” في أديس أبابا

قال الأمين العام لـ”اتحاد المغرب العربي”، الطيب البكوش، أمس الأربعاء (13 نونبر)، إنه “من المرتقب أن تحتضن العاصمة الإثيوبية، أديس أبابا، في فبراير المقبل”، قمة لرؤساء الاتحاد، هي الأولى منذ نحو ربع قرن.

ولم تعقد أي قمة على مستوى قادة دول “اتحاد المغرب العربي” (يضم خمس دول هي الجزائر والمغرب وتونس وليبيا وموريتانيا)، منذ 1994، والتي كانت في تونس، حيث أن خلافات بينية، خاصة بين الجزائر والرباط، تسببت بتجميد عمل المنظمة الإقليمية.

وفي حديث لوكالة “الأناضول”، أضاف البكوش: “توجد تحديات أمام تطبيق اتفاقية التبادل الحر الإفريقية، على مستوى اتحاد المغرب العربي، منها ما يتعلق بالأوضاع الأمنية في ليبيا”.

تصريحات المسؤول المغاربي، جاءت عقب مشاركته في مؤتمر في الرباط، حول “آثار المنطقة الحرة القارية على الاقتصادات المغاربية”، اختتمت مساء أول أمس الثلاثاء.

وعن هذا المؤتمر الذي عقد على مدار يومين، قال البكوش، “المشاركون في الندوة الإقليمية، حللوا الآثار المختلفة للاتفاقية القارية للمنطقة الحرة، على اقتصاديات البلدان المغاربية”.

وفي مارس 2018، احتضنت العاصمة الرواندية كيغالي، قمّة إفريقية استثنائية، جرى خلالها توقيع 50 دولة مبدئيا على اتفاقية إحداث منطقة التجارة الحرة القارية الإفريقية.

وستلغي منطقة التجارة الإفريقية الحرة، التعريفة الجمركية تدريجيا على التجارة بين الدول الأعضاء بالاتحاد (55 دولة)، ما سيجعل التجارة أسهل بالنسبة للشركات الإفريقية في القارة.

وأضاف البكوش، “سنبحث صياغة استراتيجية مغاربية، لتفعيل الاتفاقية القارية في اجتماع لوزراء التجارة بالبلدان المغاربية الخمس، ستحتضنه قريبا نواكشوط (دون ذكر موعده)”.

وفي 10 يونيو 1988، اجتمع قادة بلدان المغرب العربي، في مدينة زرالدة غربي العاصمة الجزائرية، ليتم في 17 فبراير 1989 الإعلان رسمياً عن قيام “اتحاد المغرب العربي” في مدينة مراكش، مشكلاً من الجزائر والمغرب وتونس وليبيا وموريتانيا.