• رغم ضغط الجزائر ومناوشات البوليساريو.. العيون تحتضن كأس إفريقيا للأمم داخل القاعة بمباركة من الفيفا والكاف
  • سيخضع ركابها لفحص شامل.. تخصيص مكان خاص في مطار محمد الخامس لاستقبال أول طائرة قادمة من بكين
  • جلسات الاستماع.. اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي تلتقي ممثلي المجلس الوطني لحقوق الإنسان
  • ما دارو فيها ما يصلاح.. فرار 4 من أعضاء فرقة موسيقية مغربية في فرنسا 
  • السباق نحو قيادة التراكتور.. بلفقيه يعلن ترشحه للأمانة العامة للبام
عاجل
الخميس 07 نوفمبر 2019 على الساعة 13:00

ديرو فيه خير.. أعيدوا الفايس بوك للمياء قبل أن يجن الكتاني!

ديرو فيه خير.. أعيدوا الفايس بوك للمياء قبل أن يجن الكتاني!

تسببت حلقة “بدون لغة خشب” التي بثت على إذاعة “ميد راديو”، يوم الجمعة الماضي (2 نونبر)، ونشرت على قناة “كيفاش تيفي” على موقع اليوتيوب، والتي كانت ضيفتها النائبة البرلمانية أمينة ماء العينين، في إثارة غضب “الشيخ” حسن الكتاني، الذي جن جنونه، وشرع منذ مشاهدته الحلقة، في نشر عدد من التدوينات، وبشكل هستيري، حتى تخلف عنه تقديمه دروسه اليومية.

ولتوضيح ما يحدث مع الكتاني، فإن المعتقل السابق في الأحداث الإرهابية 16 ماي في الدار البيضاء، غضب من انتقاد ماء العينين هجومه السابق على البرلماني عمر بلافريج، وتأكيدها بأن الأخير “يمارس حقه الدستوري في أن يتقدم بتعديل في القانون الذي يرد، وما وضعت القوانين إلا لأنه يمكن تعديلها، وهذا حق دستوري وإنساني ومواطناتي أصيل”، وهو ما لم يستسغه “الشيخ السلفي” الذي كان ينتظر من أستاذة الفلسفة أن تصطف إلى جانبه في رأيه المتعصب.

ولم تكن هذه أول مرة ينتقد فيها الكتاني أشخاص ويهاجمهم بهذه الطريقة، فـ”الشيخ” منذ أن فتح حسابه ببريد إلكتروني يحمل اسم “لمياء أم محمد” وهو يهاجم كل من يخالفه الرأي، ويقوم بنشر تدوينات تلو أخرى ينتقد فيها أشخاصا بأسمائهم، وحين يتعلق الأمر بالحريات الفردية، فإن الكتاني ينشر خبط عشواء، من يصب يكفره ومن يخطئ يعمر فيسلم.

وعلى ما يبدو فإن الشيخ الكتاني تفاجأ من آراء النائبة البرلمانية وفكرها المتحرر من الرجعية التي يدعو إليها، كما انبهر بقوة حجتها أمام محاورها الصحافي رضوان الرمضاني، فخاف أن يتم تعميم الحريات الفردية وتصير المرأة بمثل قوة أمينة ماء العينين وقدرتها على الإقناع وأن تقف على قدم وساق أمام الفكر الذكوري، وهو ما يرعب الكتاني وأشباهه، الذي نسي فضل “لمياء أم محمد” عليه وهي التي فتحت له حسابا على الفايس بوك لينشر تخاريفه.