• الطماع كيقضي عليه الكذاب.. تركي يستغل مغربيات يبحثن عن أزواج أتراك وينصب باستعمال صورهن!
  • الصخيرات.. الدرك يوقف المتشبه فيه بالاعتداء على الرابورة “بسيكو كوين”
  • بسبب الشهب الاصطناعية ورمي القارورات وسط الملعب.. غرامات في حق 4 أندية
  • بسبب تورطه في ملف حمزة مون بيبي.. بوليسي غادي يدوز الحبس ويخلص غرامة 
  • ضمنهم رئيس فريق البام.. رؤساء فرق برلمانية ينتفضون ضد بنشماش
عاجل
الجمعة 01 نوفمبر 2019 على الساعة 09:00

قال إنه انتصر للمغرب وعزز مكتسباته.. بوريطة يعلق على قرار مجلس الأمن

قال إنه انتصر للمغرب وعزز مكتسباته.. بوريطة يعلق على قرار مجلس الأمن

اعتبر ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، أن اعتماد مجلس الأمن الدولي، يوم أمس الأربعاء (30 أكتوبر)، القرار 2494 بشأن قضية الصحراء المغربية، أكد “من خلاله مجلس الأمن وكل المجموعة الدولية على ثلاثة رسائل هامة”.

وقال بوريطة، في تصريح عممه اليوم الخميس، إن الرسالة الأولى تتعلق “بالتأكيد على أن مسلسل الموائد المستديرة هو الإطار الوحيد للوصول إلى حل سياسي للنزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية”، مذكرا بأن “مسلسل جنيف هو أولا صيغة مشاركة (format) تهم الأطراف المعنية، وبالأخص الجزائر المدعوة إلى تحمل دور على قدر مسؤولياتها في هذا النزاع”.

وأضاف بوريطة أن مسلسل الموائد المستديرة “هو أيضا ولاية (mandat) تهدف إلى إيجاد حل سياسي، واقعي، عملي، ودائم مبني على التوافق، وذلك كما هو محدد في الفقرة 2 من القرار”، مردفا أن مسلسل الموائد المستديرة هو في الأخير “مقاربة (état d’esprit) تقتضي ضرورة الابتعاد عن النقاشات العقيمة و إزاحة كل المقاربات المتجاوزة والخيارات الوهمية”.

أما الرسالة الثانية حسب الوزير “هي العودة إلى تمديد مهمة البعثة الأممية المينورسو لمدة 12 شهرا. وهي إشارة قوية من مجلس الأمن على تشبثه بضمان الهدوء (sérénité) للمسلسل السياسي، وضرورة الأخذ بالاعتبار السياق الإقليمي الذي يستلزم مزيدا من الوضوح (clarté) والرؤيا (visibilité) ليكون في مقدور مختلف الفاعلين المشاركة الكاملة وبكل مسؤولية في البحث عن حل سياسي”.

والرسالة الثالثة للقرار، يقول بوريطة، تتعلق “بالحفاظ على مكاسب المغرب بل تقويتها، حيث جدد القرار التأكيد على أولوية مبادرة الحكم الذاتي، وأكد أيضا الدعوة إلى إحصاء ساكنة مخيمات تندوف، كما كرر تحذيراته إلى البوليساريو بالامتناع عن القيام بأي عمل استفزازي من شأنه زعزعة المسلسل الأممي”.

وبهذه الطريقة، قال المسؤول الحكومي، “يجدد مجلس الأمن الدولي التأكيد على وجاهة وصواب الموقف المغربي ويعزز الدينامية الايجابية والدعم المتزايد لمرتكزات هذا الموقف”.

وجدد بوريطة أن تشبث المغرب “بالمسلسل السياسي في إطار الضوابط التي حددها صاحب الملك محمد السادس، لا لأي حل لقضية الصحراء المغربية، خارج الحكم الذاتي واحترام سيادة المغرب، ولا لأي مسلسل بدون الانخراط الكامل والمسؤول لكافة الأطراف، ولا لأي إطار خارج إطار الأمم المتحدة، ولا للمناقشات حول قضايا جانبية أو تلك التي تدرج من أجل التسخير السياسي”.