• قالت إنه غير آمن.. إدارة الدفاع تحذر من استخدام تطبيق “زووم” لمحادثات الفيديو
  • دارها ليه فمو.. الحبس والغرامة للسلفي أبو النعيم 
  • إنسانية وتضامن.. فندق في شفشاون يخصص غرفا لأطباء يواجهون كورونا
  • بعد شفائه من الفيروس.. متعاف من كورونا يقرر التطوع لمساعدة المصابين في أكادير
  • طالب بالتخلي عن مصاريف تنقل وإقامة النواب وتحويلها إلى صندوق كورونا.. الاستقلال يدعو البرلمان إلى التقشف
عاجل
الأحد 20 أكتوبر 2019 على الساعة 21:50

من الرمضاني إلى الريسوني: تركت المقاصد واستعملتَ أسلوب الرابّورات!!

من الرمضاني إلى الريسوني: تركت المقاصد واستعملتَ أسلوب الرابّورات!!

أخبروا السيد الريسوني أنه حين يتحدث عن نساء بذلك الأسلوب الوقح فإنه لا يسيء إليهن بل إلى نفسه، وأخبروه أنه حين يلقى ردود فعل مستهجنة فليس لأن المستهجنين تأملوا أنوثة النسوة المقصودات و”قيمنها” مثلما “قيمها” هو… الحكاية وما فيها أن هذه الصفاقة في التعبير تضرب المنطق الديني الذي ينص على طيب اللسان، المفروض أن يكون الفقيه أول المتمسكين به والعاملين به والداعين إليه…
حين يلجأ الفقيه إلى أسلوب “الرابورات” للخوض في موضوع ما فهو يبدو صغيرا جدا أمام الرأي العام، حتى لو ظهر من ينتشي بكلماته “الباسلة”… و هو بذلك، من منطق ديني أيضا، ارتكب إثما، إذ سخر مما خلق الخالق، ولعمري هذه زلة لا يسقط فيها “فقيه مَكَاسٍبي” فما بالك بفقيه “مقاصدي”…
أما القائل “بزاف عليكم الريسوني حتى تكونوا قدو عاد هضرو عليه” فالرد عليكم واضح: هو في علمه ومكانته المفروض أن يكون أكبر منا كثيرا، لكنه بقلة أدب عبارته إياها سقط إلى الحضيض… فتلك عبارات يستعملها العوام… ونحن منهم…