• بعد الهزيمة المذلة أمام المنتخب الوطني المحلي.. إقالة مدرب المنتخب الجزائري
  • ارتفع رقم معاملاتها.. “اتصالات المغرب” تجذب حوالي 68 مليون زبون
  • ميسي: لا أريد عقدا يربطني ببرشلونة مدى الحياة
  • مالية 2020.. الحكومة ترفع الضرائب على المجوهرات!
  • أمام أنظار أطفالهما.. رجل يذبح زوجته في أسفي
عاجل
الخميس 10 أكتوبر 2019 على الساعة 17:00

صراخ واشتباكات وتراشق وتبادل للاتهامات.. قصة الروينة داخل مجلس الرباط (صور وفيديو)

صراخ واشتباكات وتراشق وتبادل للاتهامات.. قصة الروينة داخل مجلس الرباط (صور وفيديو)

عرف اجتماع الدورة العادية لشهر أكتوبر لمجلس جماعة الرباط، مجددا، أمس الأربعاء (10 شتنبر)، حالة فوضى واشتباك بين أعضاء المجلس، واحتجاجات عدد من سكان الملاح في المدينة القديمة، وأشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة، ما أدى عرقلة أشغال المجلس.

ديكتاتورية العمدة

وفي روايته لما حدث، قال مصطفى جياف، المستشار عن فريق التجمع الوطني للأحرار، “حنا كحزب التجمع الوطني للأحرار نستنكر التصرف ديال العمدة، لأنه سابقة في تاريخ المجلس أن عمدة يطرد الناس من المجلس، خاصة بالنظر لوضعيتهم، لأنهم ناس من ذوي الاحتياجات الخاصة”.

وأضاف جياف، في اتصال هاتفي مع موقع “كيفاش”، “العمدة طرد ناس ذنبهم الوحيد هو أنه طالبوا بحقهم في التنقل، طالبوا بحل مشكل النقل الحضري، بل وتنازلوا وطالبوا من العمدة فقط تحديد موعد باش يجلسو معاه ويناقشو الموضوع، ولكن دكتاتورية العمدة وسلطويته خلاتو يرفض واستعمل القانون باش يطردهم”.

اختلاق المشاكل

وتابع مستشار عن فريق التجمع الوطني للأحرار: “نحن في الحزب عبرنا عن استنكرنا لسلوك العمدة، خاصة أن مستشارو البيجيدي أهانوا باقي المستشارين وقالوا ليهم باللي اللي ماشي منهم موسخ ويده ماشي نقية، وحنا نبهناهم لهاد الكلام، وقلنا ليهم ما تقولوش هاد الشي خاصة أن الأمين العام السابق ديالكم كياخد 9 دالمليار كمعاش، وبرلمانية ديالكم مرة تحيد الفولار مرة تديرو، وأعضاء فالحركة الدعوية ديالكم لقاوهم كيديرو فعل فاضح، يعني فين هو هاد نقاء اليد”.

واعتبر المتحدث أن “العمدة ومستارو البيجيدي كيحاولو اختلقوا المشاكل وكيستفزو الأطياف الأخرى، وهاد الدورة ما دازت منها ولو نقطة وحدة، حيت بقا داك الشنأن”.

البعض يعرقل ويتعسف ويضيع الوقت

ومن جهته عبر نائب عمدة مدينة الرباط، لحسن العمراني، عن أسفه لعودة ما أسماه “أسلوب عرقلة أشغال المجلس، من طرف بعض أعضاء المجلس”، دون تحديد من يقصد بعبارة “البعض”.

وقال العمراني، في تدوينة على حسابه على الفايس بوك، “مؤسف أن يصر ‘هذا البعض’، على تمطيط الكلام وإضاعة الوقت بشكل فج: 11 ساعة مقسمة على جلستين، دون التداول في نقطة واحدة واتخاذ مقرر بشأنها”.

واعتبر نائب عمدة الرباط أنه “من المؤسف أن يدعي ‘هذا البعض’ الدفاع عن القانون، وهو يتعسف عليه شكلا ومضمونا، ويخرقه دون حياء، ومؤسف أن يلجأ ‘هذا البعض’ إلى العنف الجسدي واللفظي، لمنع باقي الأعضاء من التعبير عن آرائهم، والحيلولة دون اشتغال المجلس”.

وقال العمراني: “مؤسف أن ينسى ‘هذا البعض’ أن شرف تمثيل ساكنة العاصمة، مسؤولية كبيرة، أولا وأخيرا، ومؤسف أن يتناقض سلوك ‘هذا البعض’ من خلال ادعاء الدفاع عن مصلحة الساكنة شفويا، بينما يعمل على توقيف مشاريع لفائدتها”، قبل أن يختم تدوينته بالقول “مؤسف جدا… مع ذلك، مستمرون في الاشتغال والعطاء”.