• بعد ما حرگ ولاح الميداليات ديالو فالبحر.. بوخرصة يشارك في بطولة في إسبانيا (صور)
  • بعد ما نصبوا عليه.. زياش يبحث عن الوالد “الحقيقي” للطفل المغربي الذي اقتحم الملعب لمعانقته
  • إحياء للذكرى ال21 لوفاة الملك الحسن الثاني.. الملك يترأس حفلا دينيا في الرباط
  • تغلب على مضيفه ڤيتا كلوب.. الرجاء يعود بفوز ثمين من كينشاسا
  • ميسي: من العار أن يحتل ساديو ماني المركز الرابع في ترتيب الكرة الذهبية
عاجل
الأربعاء 09 أكتوبر 2019 على الساعة 18:59

حضور للشباب والنساء وظهور وجوه جديدة وتقليص لعدد الحقائب.. حكومة “ما قل ودل” أمام رهان الفعالية

حضور للشباب والنساء وظهور وجوه جديدة وتقليص لعدد الحقائب.. حكومة “ما قل ودل” أمام رهان الفعالية

بعد أسابيع من التكهنات، خرجت، بعد عصر اليوم الأربعاء (9 أكتوبر)، تشكيلة “حكومة العثماني 2″، حاملة الكثير من عناصر التميز عن سابقاتها، تماشيا مع دعوة الملك محمد السادس، في خطاب العرش الأخير، إلى ترجيح كفة الكفاءة والفعالية.

وعكس حكومة سعد الدين العثماني في نسختها السابقة، والتي كانت تضم حوالي أربعين وزيرا، من ستة أحزاب، جاءت النسخة الجديدة لفريق العثماني بعدد أقل من الحقائب، حيث لم يتجاوز 24 باحتساب رئيس الحكومة، من خمسة أحزاب بدل ستة، بعد إعلان حزب التقدم والاشتراكية انسحابه من الأغلبية الحكومية.

ومن أبرز ما بصم التشكيلة الحكومية الجديدة حضور شبابي متميز، حيث ضمت اسم المحامي محمد امكراز، الكاتب العام لشبيبة حزب العدالة والتنمية، إضافة إلى وجوه أخرى، رجالية ونسائية، جديدة، لم يسبق لها الاستوزار.

ومقابل غياب وجوه كثيرة، كان حضورها باهتا في التجربة السابقة، احتفظت التشكيلة الحكومية الجديدة بالكثير من الركائز.

وسيجد فريق “العثماني 2” نفسه مطوقا برهان الفعالية، في ظل التحديات الكبيرة التي يواجهها المغرب، اجتماعيا على الخصوص.