• منحه هبة بقيمة 3 ملايين أورو.. تعاون بين البنك الألماني KFW والمكتب الوطني للكهرباء والماء
  • مندوبية التخطيط: النساء “الأقل تعليما” و”الشابات” و”العاطلات عن العمل” الأكثر تعرضا للعنف الزوجي
  • بعد ما حاول الانتحار داخل زنزانته.. وفاة سجين في مستشفى مولاي عبد الله في سلا
  • 30 جمعية قدمت شكاية ضده.. تأجيل محاكمة “مول الكاسكيطة”
  • زياش وتاعرابت إلى يوروبا ليغ وحكيمي إلى الدور المقبل.. مغاربة دوري أبطال أوروبا 
عاجل
الأربعاء 09 أكتوبر 2019 على الساعة 18:59

حضور للشباب والنساء وظهور وجوه جديدة وتقليص لعدد الحقائب.. حكومة “ما قل ودل” أمام رهان الفعالية

حضور للشباب والنساء وظهور وجوه جديدة وتقليص لعدد الحقائب.. حكومة “ما قل ودل” أمام رهان الفعالية

بعد أسابيع من التكهنات، خرجت، بعد عصر اليوم الأربعاء (9 أكتوبر)، تشكيلة “حكومة العثماني 2″، حاملة الكثير من عناصر التميز عن سابقاتها، تماشيا مع دعوة الملك محمد السادس، في خطاب العرش الأخير، إلى ترجيح كفة الكفاءة والفعالية.

وعكس حكومة سعد الدين العثماني في نسختها السابقة، والتي كانت تضم حوالي أربعين وزيرا، من ستة أحزاب، جاءت النسخة الجديدة لفريق العثماني بعدد أقل من الحقائب، حيث لم يتجاوز 24 باحتساب رئيس الحكومة، من خمسة أحزاب بدل ستة، بعد إعلان حزب التقدم والاشتراكية انسحابه من الأغلبية الحكومية.

ومن أبرز ما بصم التشكيلة الحكومية الجديدة حضور شبابي متميز، حيث ضمت اسم المحامي محمد امكراز، الكاتب العام لشبيبة حزب العدالة والتنمية، إضافة إلى وجوه أخرى، رجالية ونسائية، جديدة، لم يسبق لها الاستوزار.

ومقابل غياب وجوه كثيرة، كان حضورها باهتا في التجربة السابقة، احتفظت التشكيلة الحكومية الجديدة بالكثير من الركائز.

وسيجد فريق “العثماني 2” نفسه مطوقا برهان الفعالية، في ظل التحديات الكبيرة التي يواجهها المغرب، اجتماعيا على الخصوص.