• داروها زوينة.. عناصر فريق الطاس يتنازلون لحامل الأمتعة على فيلا مهداة من رجل أعمال
  • أخنوش فرحان بآليوتيس: المخطط ناجح على أرض الواقع وبالأرقام أحب من أحب وكره من كره
  • لحماية الأطفال من الاستغلال في التسول.. وزارة الأسرة والتضامن ستعلن عن خطة عمل قريبا
  • الفار ديال كيفاش.. التحام اللاعبين حول وحيد خليلوزيتش (صور)
  • قال إنه كان يشتاق بشدة لهذا الفوز.. خليلوزيتش فرحان بالرباح أمام بوروندي
عاجل
الأربعاء 09 أكتوبر 2019 على الساعة 18:59

حضور للشباب والنساء وظهور وجوه جديدة وتقليص لعدد الحقائب.. حكومة “ما قل ودل” أمام رهان الفعالية

حضور للشباب والنساء وظهور وجوه جديدة وتقليص لعدد الحقائب.. حكومة “ما قل ودل” أمام رهان الفعالية

بعد أسابيع من التكهنات، خرجت، بعد عصر اليوم الأربعاء (9 أكتوبر)، تشكيلة “حكومة العثماني 2″، حاملة الكثير من عناصر التميز عن سابقاتها، تماشيا مع دعوة الملك محمد السادس، في خطاب العرش الأخير، إلى ترجيح كفة الكفاءة والفعالية.

وعكس حكومة سعد الدين العثماني في نسختها السابقة، والتي كانت تضم حوالي أربعين وزيرا، من ستة أحزاب، جاءت النسخة الجديدة لفريق العثماني بعدد أقل من الحقائب، حيث لم يتجاوز 24 باحتساب رئيس الحكومة، من خمسة أحزاب بدل ستة، بعد إعلان حزب التقدم والاشتراكية انسحابه من الأغلبية الحكومية.

ومن أبرز ما بصم التشكيلة الحكومية الجديدة حضور شبابي متميز، حيث ضمت اسم المحامي محمد امكراز، الكاتب العام لشبيبة حزب العدالة والتنمية، إضافة إلى وجوه أخرى، رجالية ونسائية، جديدة، لم يسبق لها الاستوزار.

ومقابل غياب وجوه كثيرة، كان حضورها باهتا في التجربة السابقة، احتفظت التشكيلة الحكومية الجديدة بالكثير من الركائز.

وسيجد فريق “العثماني 2” نفسه مطوقا برهان الفعالية، في ظل التحديات الكبيرة التي يواجهها المغرب، اجتماعيا على الخصوص.