• بعد الهزيمة المذلة أمام المنتخب الوطني المحلي.. إقالة مدرب المنتخب الجزائري
  • ارتفع رقم معاملاتها.. “اتصالات المغرب” تجذب حوالي 68 مليون زبون
  • ميسي: لا أريد عقدا يربطني ببرشلونة مدى الحياة
  • مالية 2020.. الحكومة ترفع الضرائب على المجوهرات!
  • أمام أنظار أطفالهما.. رجل يذبح زوجته في أسفي
عاجل
الأربعاء 09 أكتوبر 2019 على الساعة 15:00

لفائدة مليون و500 ألف مستفيد.. انطلاق الحملة الوطنية للكشف والتكفل بالمشاكل الصحية للتلاميذ

لفائدة مليون و500 ألف مستفيد.. انطلاق الحملة الوطنية للكشف والتكفل بالمشاكل الصحية للتلاميذ

أعلنت وزارة الصحة أنها تنظم، بتعاون مع وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، ووزارة الداخلية ووزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، الحملة الوطنية للكشف والتكفل بالمشاكل الصحية للفئة المتمدرسة، وذلك في الفترة الممتدة ما بين 23 شتنبر الماضي و19 يناير 2020.

وتستهدف هذه الحملة الوطنية، حسب بلاغ لوزارة الصحة، مليون وخمسمائة ألف مستفيد، موزعون بين أطفال التعليم الأولي وتلامذة السنة الأولى من التعليم الابتدائي والسنة الأولى من التعليم الإعدادي بما في ذلك ذوي الاحتياجات الخاصة الذين يتابعون دراستهم بالأقسام المدمجة، إضافة إلى تلامذة مؤسسات التعليم العتيق.

وأشار البلاغ ذاته إلى أن هذه الحملة التي تندرج في إطار الاستراتيجية الوطنية للصحة المدرسية والجامعية والاتفاقية الإطار للشراكة البين قطاعية في هذا المجال، تروم “إجراء فحص طبي شامل للفئة المستهدفة، والكشف عن الاضطرابات الحسية (السمعية والبصرية) والاضطرابات العصبية النفسية (الصرع، اضطرابات الحركة والتركيز، اضطرابات النمو، التوحد..)، ومراقبة واستكمال التلقيح حسب الحالات، والتكفل بمختلف المشاكل الصحية، وإطلاق أنشطة تحسيسية لفائدة التلاميذ والمدرِّسين حول أهمية تبني نمط عيش سليم”.

وأوضح المصدر ذاته أن هذه الحملة سيتم إنجازها عبر مرحلتين، المرحلة الأولى ستخصص لوضع مخطط عمل مشترك للحملة وتعبئة الموارد والشركاء. والمرحلة الثانية سيتم خلالها إجراء عمليات الكشف الطبي والتلقيح، وكذا التحسيس والتكفل بالحالات المرضية وتتبعها وذلك على مستوى المؤسسات الصحية ومن خلال تنظيم قوافل طبية متخصصة لاسيما في الوسط القروي.

وستعرف هذه الحملة الوطنية تعبئة مكثفة للموارد المادية والبشرية اللازمة الخاصة بوزارة الصحة كما سيتم إشراك عدد من الفاعلين في مجال الصحة المدرسية والجامعية وكذا القطاع الخاص والمجتمع المدني.