• خفض رواتب الوزراء والنواب واستعادة الأموال المنهوبة.. وعود الحريري للمتظاهرين اللبنانيين 
  • بعد الهزيمة المذلة أمام المنتخب الوطني المحلي.. إقالة مدرب المنتخب الجزائري
  • ارتفع رقم معاملاتها.. “اتصالات المغرب” تجذب حوالي 68 مليون زبون
  • ميسي: لا أريد عقدا يربطني ببرشلونة مدى الحياة
  • مالية 2020.. الحكومة ترفع الضرائب على المجوهرات!
عاجل
الأربعاء 09 أكتوبر 2019 على الساعة 10:00

أكثر من 200 عارض و15 بلدا أجنبيا.. أرفود تحتضن الدورة ال10 لملتقى التمور

أكثر من 200 عارض و15 بلدا أجنبيا.. أرفود تحتضن الدورة ال10 لملتقى التمور

ينعقد الملتقى الدولي للتمر في المغرب (SIDATTES) في أرفود، خلال الفترة من 24 إلى 27 أكتوبر الجاري، تحت الرعاية الملكية، وتحت إشراف وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات.

وذكر بلاغ للمنظمين أن هذه الدورة، التي تنظم تحت شعار “نخيل التمر، رافعة للتشغيل ودعامة لاقتصاد الواحات” تهدف إلى تسليط الضوء على الدور الرئيسي لقطاع زراعة التمور في تنمية اقتصاد الواحات ودعمه لتطوير فلاحة منصفة ومستدامة في المغرب.

وأبرز البلاغ ذاته أن قطاع التمور يساهم في الحفاظ على أكثر من 12000 منصب شغل، كما يساهم بنسبة تصل إلى 60 في المائة في تكوين الدخل لأكثر من مليوني شخص في مناطق الواحات.

وأوضح المصدر ذاته أن قطاع “تمر النخيل” يحتل مكانة مهمة في إطار مخطط المغرب الأخضر، ذلك أن برنامج غرس 3 ملايين نخلة تمر تم إطلاقه من قبل الملك محمد السادس نصره الله يوم 10 نونبر 2009 في الرشيدية.

وستتضمن الدورة العاشرة من هذه التظاهرة، برنامجا غنيا وأنشطة متنوعة تشمل محاضرات وورشات علمية وتعليمية وعروض فولكلورية، وحصصا لتذوق المنتجات المحلية وبعض المسابقات. وسيتم على هامش الملتقى كذلك، تنظيم جولات استكشافية للزوار تبرز تنوع وثراء المنطقة.

وكما جرت العادة بذلك منذ إطلاقه في 2010، سيضم الملتقى 8 أقطابا موضوعاتية، تتوزع بين قطب الجهات، وقطب المؤسساتيين والشركاء، والقطب الدولي، وقطب اللوازم الفلاحية والخدمات، وقطب رحبة التمر، وقطب المنتوجات المحلية، وقطب الآلات الزراعية وفضاء للعروض الثقافية.

ويرتقب خلال هذا الملتقى الذي ينظم هذه السنة بموقعه الجديد في أرفود، على مقربة من مقر الوكالة الوطنية لتنمية مناطق الواحات وشجر الأركان، على مساحة تمتد على 40000 متر مربع منها 11000 على شكل أروقة، توافد أزيد من 80000 زائر خلال هذه الدورة، فضلا عن أكثر من 200 عارض و15 بلدا أجنبيا.