• فسنة 2019.. إتلاف أزيد من 17 طن من المنتجات الغذائية غير الصالحة للاستهلاك
  • الناظور.. إجهاض محاولة للتهريب الدولي للمخدرات وحجز أزيد من 3 أطنان من مخدر الشيرا
  • دور بنعطية وراتب 130 مليون شهريا.. تفاصيل تعاقد الركراكي بالدحيل القطري 
  • جلسات الاستماع.. اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي تلتقي ممثلي مجلس المنافسة
  • بعد أيام من اختفائه.. العثور على جثة ستيني وسط الثلوج في جبال أزيلال
عاجل
الثلاثاء 01 أكتوبر 2019 على الساعة 11:00

اختار له اسم “يتيمي”.. مغربي يطلق تطبيقا لكفالة الأيتام!

اختار له اسم “يتيمي”.. مغربي يطلق تطبيقا لكفالة الأيتام!

أعلن شاب مغربي عن إطلاق تطبيق، يعد الأول من نوعها على مستوى العالم لكفالة وخدمة ورعاية الأيتام.

واختار الفاعل الجمعوي جلال اعويطا، اسم “Yatimi.com” لتطبيقه، الذي أطلقه اليوم الاثنين (30 شتنبر)، والذي يتيح لمستخدميه اختيار وكفالة أيتام ومتابعتهم بشكل دقيق والتدخل في عملية التربية والتوجيه في ما يخص مسارهم الدراسي والرياضي والثقافي.

وقال جلال، في تصريح لموقع “كيفاش”، “التطبيق كيقدم المعلومات الكافية على اليتيم، إمتى توفى الأب ديالو، المستوى الدراسي ديالو، شحال فعمرو… وكافل اليتيم يمكن ليه يكفلو مباشرة، كيضغط على زر الكفالة، كتعطيه الطريقة باش غيخلص، والخلاص كيكون بالبطاقة البنكية”.

واسترسل المتحدث في شرح التطبيق: “فاش كيخلص كيقدر يتبع وضعية داك اليتيم اللي كفلو، يمكن يشوف شحال جاب فالنقاط فالمدرسة، يشوف واش مريض، يشوف واش مشا للمدرسة… وكيبقاو يجيوه الإشعارات Notifications دورية على التيلفون ديالو حول اليتيم”.

وأضاف جلال أنه بإمكان الكافل أن يتدخل في العملية التربوية لليتيم “من خلال التوصل معانا في التطبيق، ويقول لينا مثلا أنا ما راضيش على النتيجة ديالو، وبأنه يقدر يتكلف بالدعم المدرسي ديالو”.

وأشار إلى أن التطبيق يتيح أيضا “إمكانية تصفح أرشيف المساهمات والحصول على تقارير دورية”، موضحا أن التطبيق يتم تسييره من قبل مجموعة من الموظفين والمتطوعين، “المتوطوعين هما أناس يسهرون على تقصي المعلومات ووضعها في التطبيق، ما يمكن المدير التنفيذي للتطبيق استغلالها، وهذه البيانات هي التي يتوصل بها الكافل على هاتفه”.

وقال جلال: “نحاول ضمان خصوصية لليتيم، مثلا الاسم العائلي ديالو ما كيعرفوش أي واحد إلا من بعد الكفالة ديالو، ومن بعد الكفالة كتكون علاقة بين اليتيم والكافل مبنية على الثقة”.

وعن فكرة المشروع، يقول اعويطا: “أنا خدام فالعمل الجمعوي من شحال هادي ولاحظنا أن الناس فاش كتعطي فلوس ولا كتدير شي خير كتبغي تشوف الآثار ديالو، وقلنا أن متابعة اليتيم خاصها تكون بهاد اليومي، لأن اليتيم لا يحتاج فقط إلى الدعم المادي بل يحتاج أيضا إلى دعم معنوي وإشراف على العملية التربوية ديالو، خاصة إلا كانت الأم ديالو ما قارياش”.

ومن بين الأسباب أيضا التي دفعته إلى التفكير في هذا التطبيق، يضيف جلال، “هو الارتباط ديالنا بالهاتف، اليوم كلشي مرتبط بالهاتف والعالم غادي نحو الرقمنة، نحو أن كلشي يولي بالهاتف، فما يمكنش العمل الاجتماعي يبقى متخلف على هاد الشي هادا”.

وتابع المتحدث: “خاص العمل الاجتماعي يمشي مع عملية الرقمنة، خاصنا نمشيو لإحياء تقنية العمل الاجتماعي، اللي كتضمن الشفافية والمتابعة والوضوح، وكنقطعو الطريق على الناس اللي كيقولو كافل اليتيم وهو ما كافل والو، هاد العملية كتخليك تشوف وتابع المساهمة المالية ديالك فين مشات”.