• اعتبرت مطالبتها بالإفراج عن الأبلق تدخل سافر في شأن داخلي.. مندوبية السجون تهاجم “مراسلون بلا حدود”
  • محمد اللوز.. رحيل أحد أهرمات مجموعة تكادة
  • قالوا إنها تفرغ الأحكام من معناها وتمس استقلال القضاء.. القضاة كاعيين على الحكومة بسبب المادة 9 في قانون المالية
  • بعد الجدل.. “فرانس فوتبول” تكشف سبب غياب زياش عن قائمة الكرة الذهبية
  • بشرى للأئمة والمؤذنين.. وزارة الأوقاف تنتقي إماما ومؤذنا من كل عمالة أو إقليم لأداء مناسك الحج
عاجل
الجمعة 20 سبتمبر 2019 على الساعة 23:00

مصدر من الجامعة: لم نتصل بحمد الله بخصوص الفيديو “كواليس مغادرة المعسكر”.. والمدرب من سيقرر بشأن عودته

مصدر من الجامعة: لم نتصل بحمد الله بخصوص الفيديو “كواليس مغادرة المعسكر”.. والمدرب من سيقرر بشأن عودته

نفى مصدر من الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، “بشكل قطعي”، صحة الأخبار المتداولة بخصوص اتصال الجامعة بالدولي عبد الرازق حمد الله، لثنيه عن تصوير فيديو يتحدث فيه عن سبب مغادرته معكسر أسود الأطلس، شهر يونيو الماضي، قبيل انطلاق كأس الأمم الإفريقية التي أقيمت في مصر.

وشدد المصدر في حديثه مع موقع “كيفاش”، على أن الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم “لا علاقة لها باستدعاء حمد الله من استبعاده، وأن القرار الأول والأخير هو قرار الناخب الوطني وحيد خليلوزيتش”.

وجاء هذا الرد، بعد أسبوع عن نشر حمد الله مقطع فيديو على حسابه على إنستغرام، يقول فيه إنه “سيكشف الأسباب الحقيقية التي دفعته لمغادرة معكسر المنتخب الوطني”، ونشر بعض المواقع الإخبارية أن الجامعة اتصلت بحمد الله وطلبت منه عدم نشر الفيديو، “وهو خبر عار عن الصحة”، حسب تعبير المتحدث.

واستغلت بعض المواقع السعودية خرجة حمد الله للضغط على المسؤولين المغاربة لاستدعاء مهاجم النصر السعودي من جديد، وذلك لأسباب عديدة سبق وأودها موقع “كيفاش” في مقال سابق، وتتعلق بالإشهارات والمنح المالية التي يحصل عليها النادي السعودي في حال استدعاء اللاعب للاستحقاقات الدولية.

بتقنية كوبي كولي.. مواقع سعودية تضغط لعودة عبد الرزاق حمد الله! 

ولم تتوقف بعض المواقع السعودية عند هذا الحد، بل نشرت تصريحات نقلا عن فيديو تم تصويره السنة الماضية لابن مدينة آسفي، يقول فيه إن “المنتخب المغربي يدعم اللاعبين المحترفين في أوروبا فقط”، مدعية أن هذا الفيديو مقطع من الحوار الأخير الذي أجراه حمد الله حول خروجه من معكسر أسود الأطلس شهر يونيو الماضي.