• أخنوش: تم صرف 350 مليون درهم لحد الآن للفلاحين المتضررين من قلة المتساقطات
  • سياسة الحكومة لفترة ما بعد رفع الحجر الصحي.. محور الجلسة الشهرية للعثماني يوم 16 يونيو
  • أمزازي: التعليم عن بعد لن يعوض “الحضوري”… وحريصون على مصداقية الباك في زمن كورونا
  • سوق الجملة/ كازا.. اكتشاف 6 حالات إصابة بكورونا
  • سالاو فترة الحجر الصحي.. عائدون من سبتة يلتحقون بأسرهم
عاجل
الثلاثاء 17 سبتمبر 2019 على الساعة 20:00

لأول مرة.. مسلمة في فرنسا تنوي افتتاح مسجد مختلط تؤُم فيه امرأة (صور وفيديو)

لأول مرة.. مسلمة في فرنسا تنوي افتتاح مسجد مختلط تؤُم فيه امرأة (صور وفيديو)

أثارت سيدة تدعو كاهنة بهلول، فرنسية من أصول جزائرية، جدلا واسعا بفكرة تشيد مسجد يسمح للنساء والرجال بالاختلاط داخله.

وتنوي الدكتورة افتتاح مسجد “مختلط” في العاصمة الفرنسية، يمكن للنساء عدم وضع الحجاب أو تغطية رؤوسهن وهن داخل المسجد، كما سيكون فيه بقدرة المرأة أن تؤم.

وقالت كاهنة بهلول، وهي مجازة في الإسلاميات، في حديث لراديو “مونت كارلو”، إن المسجد الجديد سيحمل اسم ” فاطمة” ابنة الرسول محمد، وهو المسجد الأول من نوعه في باريس، حيث سيحمل فكرا ليبراليا ويسمح بالاختلاط بين الرجال والنساء.

وأضافت أنه من أسباب انطلاق هذه الفكرة هو “التمييز الذي تعانيه المرأة المسلمة عندما ترغب في أداء الصلاة في المسجد، حيث لا يسمح لها بالصلاة في نفس القاعة مع الرجال بل في قاعات منفصلة أقل شأنا”، وهي ترى بأن المرأة المسلمة “ينبغي أن يكون لها دور في الفروض الدينية لاسيما فيما يتعلق بالإمامة والخطابة”.

وأشارت كاهنة إلى أنه “بات بإمكان النساء الحضور إلى المسجد لأداء الصلاة دون تغطية الرأس”، مشيرة إلى أنها لا تأبه لتلك الانتقادات في مقابل الرسائل الداعمة التي تصلها للمضي قدمًا في هذا المشروع “والذي سيقدم بدوره صورة مختلفة عن الإسلام”.

واعتبرت كاهنة أنه “من المستحب” أن يرتدي الرجال والنساء شيئا على رؤوسهم، “لكن في الإسلام لا مجال للإكراه”.

وشهدت باريس، السبت (14 شتنبر)، مراسيم أول صلاة مختلطة في مسجد بين الرجال والنساء.

ولم ترحب فئة من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، بفكرة إنشاء مسجد مختلط، إذ وجهت لكاهنة انتقادات لاذعة، مطالبنها بالتراجع عن فكرة تشييد المسجد.