• اعتبرت مطالبتها بالإفراج عن الأبلق تدخل سافر في شأن داخلي.. مندوبية السجون تهاجم “مراسلون بلا حدود”
  • محمد اللوز.. رحيل أحد أهرمات مجموعة تكادة
  • قالوا إنها تفرغ الأحكام من معناها وتمس استقلال القضاء.. القضاة كاعيين على الحكومة بسبب المادة 9 في قانون المالية
  • بعد الجدل.. “فرانس فوتبول” تكشف سبب غياب زياش عن قائمة الكرة الذهبية
  • بشرى للأئمة والمؤذنين.. وزارة الأوقاف تنتقي إماما ومؤذنا من كل عمالة أو إقليم لأداء مناسك الحج
عاجل
الثلاثاء 17 سبتمبر 2019 على الساعة 19:00

رحلة 906 كيلومتر على الأقدام.. هشام آيت الموح “فوريست غامب” المغربي! (صور)

رحلة 906 كيلومتر على الأقدام.. هشام آيت الموح “فوريست غامب” المغربي! (صور)

على طريقة الفيلم الأمريكي “فوريست غامب”، خرج هشام آيت الموح، شهر يوليوز الماضي، في رحلة طويلة مشيا على الأقدام، من مدينة الدار البيضاء إلى قصر إيش في أقصى منطقة من شرق المملكة على الحدود المغربية الجزائرية، قاطعا مسافة 906 كيلومتر، عاش خلالها العديد من المغامرات.

مناطق منسية

وإذا كان الممثل الأمريكي “توم هانكس” في فيلمه الشهير خرج للركض بدون سبب واضح، فإن هشام كان له هدف واضح.

ويقول هشام، في حديثه مع موقع “كيفاش”، إن الهدف من رحلته الطويلة “التعريف بمناطق نائية ومنسية في المغرب، يستحيل معرفة تفاصيل عنها إلا بزيارة أو رحلة ميدانية”.
وأضاف: “حاولت فالرحلة ديالي نعرف الناس بهاد لبلايص المنسية، ونوري الفرق اللي كاين فالمغرب بين المدن الكبيرة والقرى النائية”.

المخاطر والصعوبات

ولأن رحلة 906 كيلومتر على الأقدام طويلة جدا، واستمرت لمدة 22 يوما، كان لابد من مواجهة بعض المخاطر والصعاب، والتي لخصها هشام في ندرة الماء في بعض المناطق، وكلاب الرعاة التي تحتاج إلى تعامل خاص، حسب تعبيره.

 

الكريساج فكازا

وفي مفارقة عجيبة، أكد هشام أنه لم يتعرض لأية سرقة أو هجوم رغم مبيته في الخلاء في أماكن نائية، لكنه تعرض لسرقة هاتفه في الدار البيضاء وبالضبط في رمضان.
وقال: “كنت كننعس فالغابة والخلا وما عمرني تسرقت، ولكن تسرقت فاش كنت كنتدرب فكازا، ليلة 27 فرمضان”، مردفا: “السرقة كاينة فالمدن، أما هاد المناطق النائية ما فيهاش هاد الشي”.

الحاجة إلى المؤونة

ودعا هشام الشباب إلى القيام بنفس الرحلة التي وصفها بـ”الممتعة”، مشددا على ضرورة أخذ المؤونة الكافية في الطريق، والمبيت قرب القرى والبوادي حتى يتسنى للمغامرين اقتناء الحاجيات الضرورية.