• أرسلا أموال لمقاتلين مغاربة في سوريا والعراق.. اعتقال شقيقين في مكناس
  • رغم الانتقادات والتوجس.. قناة “إم بي سي المغرب العربي” تنطلق بمحتوى ترفيهي 
  • استفسره حول اقتراحات تجديد وإغناء مناصب المسؤولية.. الملك يستقبل العثماني
  • قال إنها اختارت الانتظارية.. بركة كيكلاشي الحكومة
  • وحيد خليلوزيتش يستدعي عبد الرزاق حمد الله.. بداية طي صفحة الخلافات!
عاجل
الثلاثاء 10 سبتمبر 2019 على الساعة 23:00

بالشنق أو بتجرع السم.. شخص واحد يموت كل 40 ثانية منتحرا

بالشنق أو بتجرع السم.. شخص واحد يموت كل 40 ثانية منتحرا

كشفت منظمة الصحة العالمية، أمس الاثنين (9 شتنبر)، أن شخصا واحدا يموت كل 40 ثانية عن طريق الانتحار، وفق ما نقلته صحيفة “دايلي ميل”.

وأشارت المنظمة إلى أن الكثير من الناس يموتون عن طريق الانتحار كل عام أكثر من الحروب.

ومن أكثر طرق الانتحار شيوعا، الشنق وتجرع السم وإطلاق النار، حسب المنظمة، التي حثت الحكومات على تبني خطط للوقاية من الانتحار لمساعدة الناس في التغلب على التوتر وتقليل الفرص إلى وسائل الانتحار.

وحسب التقرير الجديد للمنظمة فإن 800 ألف شخص يموتون بسبب الانتحار كل عام في المتوسط، أكثر من الذين يقتلون بسبب الملاريا أو سرطان الثدي أو الحرب أو القتل.
وقال التقرير إن “الانتحار هو قضية عالمية للصحة العامة”، وإن جميع الأعمار والجنس والمناطق في العالم تتأثر.

وكان الانتحار هو السبب الرئيسي الثاني للوفاة بين الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و29 عاما، بعد حوادث الطريق، وبين الفتيات المراهقات اللائي تتراوح أعمارهن بين 15 و19 عاما، حيث كان ثاني أكبر قاتل بعد حالات الأمومة.

وعند الأولاد المراهقين، احتل الانتحار المرتبة الثالثة وراء إصابة الطريق والعنف بين الأشخاص.

وانخفضت المعدلات العالمية في السنوات الأخيرة، بنسبة 9.8% بين عامي 2010 و2016، ولكنها كانت متقطعة.

ووجد التقرير أيضا أن الرجال يموتون انتحارا بما يقرب من ثلاثة أضعاف عدد النساء في البلدان الغنية، على عكس البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل، حيث تكون المعدلات أكثر مساواة.
وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس: “حالات الانتحار يمكن الوقاية منها”، موضحا: “ندعو جميع البلدان إلى دمج الاستراتيجيات التي أثبتت نجاحها في الوقاية من الانتحار في البرامج الصحية والتعليمية الوطنية”.

وتستخدم المبيدات الحشرية بشكل شائع وعادة ما تؤدي إلى الوفاة لأنها سامة جدا ولا تحتوي على ترياق، وغالبا ما تستخدم في المناطق النائية حيث لا توجد مساعدة طبية قريبة.

وفي الولايات المتحدة يحث مسؤولو الصحة على اتخاذ تدابير أكثر صرامة للسيطرة على الأسلحة للحد من الوصول إلى الوسائل المميتة، في حين يشير تقرير منظمة الصحة العالمية إلى أن حظر المبيدات التي يستخدمها الناس لتسميم أنفسهم كان مفتاحا لتقليل حالات الانتحار بنسبة وصلت إلى 70 في المائة، حيث تم إنقاذ 93 ألف شخص من الانتحار بين عامي 1995 و2015.