• بوظيفة جديدة.. مديرية الضرائب تعزز ميزات التطبيق الهاتفي “ضريبتي”
  • شهادة الدفن/ سيارة نقل الموتى/ خيمة الجنازة.. خدمة الجنائز بالمجان في مقاطعة حسان 
  • انتصار خوخو.. أين وصية الوداع؟
  • لضمان معاينة حالات التلبس في الملاعب.. الدعوة إلى ضرورة مواكبة النيابة العامة للتظاهرات الرياضية
  • أكادير.. حقيقة فيديوهات “قتل” كلاب داخل المحجز البلدي
عاجل
السبت 07 سبتمبر 2019 على الساعة 19:00

كأس عصير/ أزمة قلبية/ تشريح للجثة.. ملابسات وفاة عالم نووي مصري في مراكش

كأس عصير/ أزمة قلبية/ تشريح للجثة.. ملابسات وفاة عالم نووي مصري في مراكش

أفادت وسائل إعلام بأن النيابة العامة في مدينة مراكش أمرت بتشريح جثة العالم النووي المصري، أبو بكر عبد المنعم رمضان، الذي توفي في أحد الفنادق الواقعة في منطقة أكدال في مراكش.

وأوضحت المصادر ذاتها أن أبو بكر عبد المنعم رمضان، وهو رئيس الشبكة القومية للمرصد الإشعاعي بهيأة الرقابة النووية والإشعاعية المصرية، توفي يوم الأربعاء (5 شتنبر)، داخل مصحة خاصة، نقل إليها إثر تعرضه لوعكة صحية حادة.

سكتة قلبية

وكان العالم المصري قد حل بمراكش لحضور مؤتمر عربي حول الطاقة، قبل أن يفارق الحياة إثر إصابته بسكتة قلبية، وتم إيداع جثة الراحل بالمشرحة في مراكش، بناء على تعليمات النيابة العامة من أجل إخضاعها للتشريح الطبي لمعرفة الأسباب الحقيقية وراء الوفاة، ليتم لاحقا تسليمه لعائلته.

وذكرت مصادر طبية أن عبد المنعم رمضان شعر بمغص شديد في معدته قبل أن يتوجه إلى المصحة حيث توفي، وقد أرسلت عينات من دمه إلى أحد المختبرات الطبية في الدار البيضاء لمعرفة ما إذا كانت الوفاة ناجمة عن تسمم، أم نتيجة أزمة صحية طارئة.

ماذا وقع في الفندق؟

وكشف سفير مصر في المغرب، أشرف إبراهيم، بعض ملابسات حادث وفاة العالم النووي المصري أبوبكر عبد المنعم رمضان، موضحا أنه “كان يشارك في اجتماع تنظمه الوكالة الدولية للطاقة الذرية في المغرب، حيث يوجد منذ بداية ستنبر، ويوم الخميس الماضي كان في أحد الاجتماعات وعبر عن شعوره بالتعب وغادر ليصعد إلى غرفته بالفندق”.

وقال السفير، في تصريح لوسائل إعلام مصرية، أن العالم المصري “توجه إلى غرفته، ويبدو أنه عندما شعر بالتعب الشديد فتح باب غرفته بالفندق، ومر أحد الأشخاص بالفندق فوجده على السرير (فاكك هدومه) وهو يقول (ما فيش أكسجين، ما فيش أكسجين؟)، فتم نقله إلى المستشفى من قبل طبيب الفندق وتوفي في المستشفى”.

لا بد من التشريح

وقال السفير المصري إن “كل ما يثار حول وفاته لا أحد يعرف أين حقيقته، لكن ما حدث أنه تم إجراء الكشف الأولي وتبين أنه مات بسكتة قلبية، هذا الكشف الذي تم لإخراج شهادة الوفاة، وأي أجنبي يتوفى في المغرب لا بد من التشريح حتى يتم معرفة سبب الوفاة، ووكيل الملك وهو كوكيل النائب العام في مصر أمر بتشريح الجثة، والتشريح الأولي أثبت أن الوفاة طبيعية نتيجة سكتة قلبية”.

وتابع السفير قائلا: “الآن يتم إجراء تشريح معمق من قبل المعمل المركزي في الدار البيضاء، السبت والأحد إجازة لكن رغم ذلك هناك تعليمات بأن يعملوا اليوم السبت (7 شتنبر)، وتخرج نتيجة التشريح المعمق، لكن كل الشواهد تدل على أن الوفاة طبيعية وليس هناك أي شبهة جنائية”.

صديق تونسي وراء الجدل

ولفت السفير إلى أن أحد أسباب الجدل حول وفاة العالم النووي المصري يعود إلى أن أحد زملائه، وهو تونسي الجنسية، قال إن العالم المصري تناول عصير برتقال، وبعدها أخبرهم بشعوره بالتعب، مضيفا أن “الشرطة عندما سألت زميله التونسي حول شربه عصير البرتقال أجاب أنه يشربه يوميا، وكل المجموعة تناولت العشاء قبلها بيوم في أحد المطاعم وكلها مجموعة من العرب، وبعدها شعر بالتعب”.

وشدد السفير المصري في المغرب على أن السفارة المصرية تتابع حالة الوفاة منذ الإبلاغ بها، وجرى اتخاذ كل الإجراءات القانونية اللازمة، مشيرا إلى أنه سيجرى نقل الجثمان إلى القاهرة إما الاثنين مساءً أو الثلاثاء صباحًا.