• محكوم ب20 عام ديال الحبس.. بارون مغربي على رأس قائمة المطلوبين أمنيا في بلجيكا
  • سيمكن من تسويق 150 طنًا من الأسماك يوميًا.. افتتاح سوق السمك بالجملة في إنزكان (صور)
  • بثلاثة أهداف مقابل هدفين.. المنتخب الوطني ينهزم أمام المنتخب الغابوني
  • وعد بتقنين الأسعار “المتوحشة” للمدارس الخاصة.. أمزازي يكشف أعداد المنتقلين من القطاع الخاص إلى القطاع العمومي
  • بتهمة النصب والاحتيال عن طريق الإنترنت.. بوليس طنجة يطيح بشبكة إجرامية
عاجل
الجمعة 23 أغسطس 2019 على الساعة 17:00

بعد واقعة التشهير بصحافيين.. المكتب التنفيذي للنقابة الوطنية للصحافة يدخل على الخط

بعد واقعة التشهير بصحافيين.. المكتب التنفيذي للنقابة الوطنية للصحافة يدخل على الخط

دخل المكتب التنفيذي للنقابة الوطنية للصحافة المغربية، على خط قضية الحملة المغرضة التي يتعرض لها زملاء صحافيون وصحافيات بمؤسسة “الأحداث المغربية” من قبل شخص يدعى جواد الحامدي، والذي يترأس جمعية تسمى تنوير، وذلك بعد نشره مجموعة من الادعاءات الكاذبة والافتراءات، يضرب بها شرف وكرامة الزميلات والزملاء في مؤسسة “الأحداث المغربية” وغيرهم من منابر إعلامية أخرى تعرضوا لنفس الممارسة.
وفي بلاغ، أصدره المكتب التنفيذي للنقابة الوطنية للصحافة المغربية، اليوم الجمعة (23 غشت)، أكد المكتب أنه بعد “تجميع المعطيات المرتبطة بما نشره رئيس هذه الجمعية، وطريقة توزيعه ونشره، والإطلاع على معطيات تتعلق بتحرشات وتهديدات موثقة قام بها المعني بالأمر ضد الزميلة سكينة بن الزين التي نشرت مادة صحافية تناولت طريقة اشتغال جمعيته على ملف الأقليات، ليجهر بنية الانتقام قبل تنفيذه بالطريقة الإجرامية التي تستهدف شرف وكرامة الصحافيين والصحافيات وتنتحل صفاتا لتحقيق الأذى لمن يعتبرهم خصومه”، فإن النقابة ترسيخا لموقفها الدائم في الدفاع عن الصحافيين والصحافيات ضد كل ما يمس كرامتهم وشرفهم وممارستهم لمهامهم الصحفية، وكل ما يسيء لأخلاقيات المهنية، فإن المكتب التنفيذي، حسب ما جاء بالبلاغ المذكور “يعتبر ما صدر من اعتداء صريح على شرف وكرامة صحافيين وصحافيات هو شكل جديد من الاستهتار بالقوانين، وجسارة غير مسبوقة في فبركة الاكاذيب ونشرها بنية الاساءة الصريحة وتحدي لكل الاخلاقيات والقوانين، كما يدين بكل العبارات هذا السلوك المشين الذي يصدر عن اشخاص يختبئون خلف شعارات حقوقية لممارسة إرهاب ضد كل من “يفضح” نفاقهم في لعبة البحث عن لعب دور الضحية دون الالتفات لضحايا هذه الوسيلة الرخيصة”.
كما دعا المكتب كل الجهات التي “تمنح لمثل هكذا أشخاص شرعية تمثيل مؤسساتها، واعتبارهم مصدر معلومات موثوقة، إلى تحمل مسؤولياتها في التحري عن سلوك من تستند إليهم في تقييم المعطيات الخاصة بالبلد الذي يعيشون فيه”.
ومن جهة أخرى، أعلن المكتب التنفيذي عن تكليف محامي لمتابعة ملف الزميلات والزملاء سكينة بن الزين وعفراء العلوي المحمدي وحليمة عامر ومختار الغزيوي لصون حقهم وحقوقهن في الدفاع عن كرامتهم ورد الاعتبار، كما دعا “الزميلات الزملاء الصحافيين في فرع الدار البيضاء وباقي الفروع لمواجهة هذه الحملة الممنهجة للمس بكرامة الصحافيين والصحافيات، وجمع كل المعطيات المرتبطة بسوابق هذا الشخص في استهداف الصحافيين والصحافيات وغيرهم”.