• سيشمل 219 دوارا.. برنامج عمل مكثف لمواجهة موجة البرد في ميدلت (صور)
  • وادو لخليلوزيتش: يجب أن نجد حلولا بما نمتلكه من أسماء… والتصريحات السلبية ستأثر سلبا في اللاعبين 
  • جنوب إفريقيا.. انتخاب محمد بودرا على رأس منظمة المدن والحكومات المحلية المتحدة
  • الأشخاص بدون مأوى والمختلين عقليا ضمن الأولويات.. تدابير لمواجهة آثار موجة البرد في إقليم الحسيمة
  • الشغب الكروي في سلا.. وفاة مشجع والأمن يفتح بحثا مع 10 أشخاص 
عاجل
الثلاثاء 20 أغسطس 2019 على الساعة 18:09

العلمي: الجميع مقتنع بأن إفريقيا تتوفر على طاقات رياضية كبيرة ولا تتوفر على الشروط لإبراز هذه المواهب

العلمي: الجميع مقتنع بأن إفريقيا تتوفر على طاقات رياضية كبيرة ولا تتوفر على الشروط لإبراز هذه المواهب

أكد رشيد الطالبي العلمي، اليوم الثلاثاء (20 غشت)، أن وزراء الشباب والرياضة الأفارقة والاتحاد الإفريقي أعربوا للملك محمد السادس عن امتنانهم للمجهودات التي تقوم بها المملكة المغربية في التطور الإفريقي في العديد من المجالات والمجال الرياضي على وجه الخصوص.
وأضاف الطالبي العلمي، في تصريح للصحافة، عقب الاجتماع التنسيقي لوزراء الشباب والرياضة العرب المنعقد في الرباط بحضور أميرة الفاضل مفوضة الشؤون الاجتماعية في الكونفدرالية الإفريقية، أنه تم الاتفاق خلال هذا اللقاء مع مفوضية الشؤون الاجتماعية في الكاف على خلق فضاء مؤسساتي للاشتغال على تطوير الرياضة خاصة وأن الجميع مقتنع بأن إفريقيا تتوفر على طاقات رياضية كبيرة جدا، لكنها لا تتوفر على الفضاءات والشروط لإبراز هذه المواهب.
وقال إن هذا الاجتماع يروم أيضا توحيد الجهود والرؤى في أفق المشاركة في دورة الألعاب الأولمبية التي ستحتضنها طوكيو سنة 2020 إلى جانب مختلف الاستحقاقات الرياضية الدولية، بغية منح إفريقيا أكبر عدد ممكن من الميداليات.
من جهة أخرى، أشار الطالبي العلمي إلى أن الاجتماع تمحور أيضا حول تنظيم الدورة الثانية عشرة للألعاب الإفريقية، التي تتميز وتختلف عن سابقاتها على العديد من الأصعدة، منها ضيق الزمن الذي أخذ فيه المغرب قرار تنظيم هذه الألعاب والذي مع ذلك تمكن من إبراز قدراته وتجربته في تنظيم كبريات التظاهرات.
وأوضح أن ما يميز هذه الدورة هو تنظيمها لأول مرة بشراكة مع الاتحاد الإفريقي والمملكة المغربية وجمعية اللجان الوطنية الأولمبية الإفريقية واتحاد الكونفدراليات الرياضية الإفريقية، مشيرا إلى أنه ولأول مرة أيضا تم وضع معايير ومواصفات مطلوبة أولمبيا، وهو ما يمكن الجهات الأربع المنظمة من إنجاح هذه التظاهرة القارية وإخراجها في حلة جديدة.