• بسبب عادل الميلودي.. الهاكا توقف برنامج”Kotbi Tonight” على قناة “شدى تي في”
  • وضعية “القسم المزري” في سيدي قاسم.. وزارة التعليم تتحرى وتقديم روايتها (فيديو)
  • مستر 2019.. شاب من أصول مغربية يتوج بلقلب “أجمل رجل في إيطاليا” (صور)
  • قال إن لا مصالحة مع “رموز التمرد والانقلاب” على قوانين الحزب.. بنشماش باقي زايد فيه
  • كانت مخبأة داخل إسطبل.. حجز طنين من الشيرا في أصيلة (صور)
عاجل
الأحد 18 أغسطس 2019 على الساعة 23:00

المدن عمرات والناس كتشكى.. السياحة الداخلية للشمال نوضات الصداع فالفايس بوك!

المدن عمرات والناس كتشكى.. السياحة الداخلية للشمال نوضات الصداع فالفايس بوك!

فالسنوات الأخيرة فشهور الصيف، واحد النقاش كبير كينوض فمواقع التواصل الاجتماعي بين المغاربة على السفر، وخاصة سكان ديال شمال المغرب اللي كيتشكاو من الزحام، والعدد الكبير ديال سكان الداخل والجنوب اللي كيمشو للشمال يصيفو.

الشماليين: الدنيا عمرات!
على مواقع التواصل الاجتماعي، عدد من الناس اللي ساكنة فالشمال تشكات من الزحام وحتى ما لقاوش فين يحطو الطوموبيلات ديالهم، وأغلب البلايص العمومية عامرة.
ومن بين التدوينات اللي تكتبو، علق واحد من رواد سوشيل ميديا: “المغاربة عزيز عليهم الزحام، واش الشمال رجع موضة؟”، وكتب واحد آخر: “طنجة زوينة، ولكن هاد الزحام كثير، رجعنا حنا اللي ساكنين فيها ما نقدروش نخرجو”، وفنفس السياق كتبات واحد لبنت من المضيق: “كاع البلايص ديما فيهم الزحام، ملي تبغي تاكل مع عائلتك ماتلقاش بلاصتك”.

كنجو نحركو ليكم الشمال
وحيت التعليقات ديال الشماليين كانت مستنكرة للزحام، بعض رواد مواقع التواصل الاجتماعي كتبو باللي المدن ديال الشمال، كيستافدو من هاد السياحة الداخلية، والناس كتخدم مزيان وكتكري الديور ديالهم، يعني خاص الناس ديال الشمال يفرحو لهاد الشي وماشي العكس.
وتعليقا على هاد الشي كتب واحد فالفايس ديالو: “كنجي للشمال وسط العام كنلقاه خاوي، الناس باغية غير تكري بأي طريقة، ودابا فالصيف كيتشكاو”، وعلق آخر: “هاد المدن وسط العام ما كتكونش فيهم السياحة، وغير ولاد البلاد اللي كيجو ليها فالصيف”.

المشكل فالبنية التحتية
ومن جهة أخرى، وفالرد ديالهم على هاد التعليقات، كتبو مجموعة من رواد سوشيل ميديا اللي كيمشو للشمال فالصيف، باللي المشكل فالشمال هو ما كاينش باركينغات، وأوطيلات بأثمنة معقولة، داك الشي علاش كيكونو هاد المشاكل ديال الزحام، والناس ما كتلقاش حتى فين تبات.
وعلى هاد الشي كتب واحد فالصفحة ديالو على الفايس بوك: “مشيت لتطوان لقيت دار عادية بألف درهم، والأوطيلات كيطلبو أثمنة غالية بزاف”، وكتب واحد آخر: “كل شي عامر، والباركينغات قلال، راه مدن سياحية خاصها تكون عوالة على السياح فالصيف”.