• بسبب ما وصفه بالانبطاح والفساد الإعلامي.. مفتاح يستقيل من فيدرالية ناشري الصحف
  • كانو غاديين لجزر الكناري.. توقيف 35 حراكا في سواحل الداخلة 
  • وجوه جديدة تنضم إليه.. “تيار المستقبل” في البام يستعد لمؤتمره المقرر بعد أسابيع
  • لن يتم على حساب التعليم العمومي أو القدرة الشرائية.. الوزارة تكشف وصفة تمكين التعليم الخاص من التوسع في العالم القروي
  • قضية الحساب “حمزة مون بيبي”.. إطلاق سراح شخصين مع الاحتفاظ بهواتف المشتبه فيهم
عاجل
السبت 27 يوليو 2019 على الساعة 10:00

فاجعة الحوز.. العثماني يعزي أسر الضحايا وفايسبوكيون يردون “عاد فقتي”!

فاجعة الحوز.. العثماني يعزي أسر الضحايا وفايسبوكيون يردون “عاد فقتي”!

بعد أزيد من 48 ساعة على فاجعة الحوز، خرج رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، لتعزية أسر الضحايا، والدفاع عن حكومته بعدما كثر الجدل حول عدم زيارة أي وزير لمكان الحادث أو تفقد أحوال أسر الضحايا.

وقال العثماني، في تدوينة على صفحته على الفايس بوك، ليلة أمس الجمعة (26 يوليوز)، “أؤكد لكم أن الحكومة تابعت تطورات الحادث منذ علمها بوقوعه ولا تزال تتابعه عن كثب، وتنسق بين كافة المتدخلين”.

وأضاف: “وعلى إثر هذه الفاجعة والمصاب الجلل أتقدم بالتعازي الحارة لذوي الضحايا سائلا الله تعالى أن يرزقهم الصبر والسلوان ويرحم المتوفين ويتقبلهم في عداد الشهداء، وإنا لله وإنا إليه راجعون”.

وأشار رئيس الحكومة إلى أن السلطات المحلية والأمنية والوقاية المدنية وفرق المديرية الإقليمية للتجهيز والنقل “تدخلت فور علمها بالحادث، ولا زالت السلطات المعنية تتابع الفاجعة وتخبر الرأي العام  أولا بأول”.

وتفاعل العديد من متابعي صفحة رئيس الحكومة مع تدوينته، وكتب أحدهم معاتبا العثماني “انت كنت تخوض مع بنكيران في سجال صبياني هذه الأيام… ولم تبعث ولو بوزير لزيارة المكان والوقوف على عمليات الإنقاذ… ولو تعلق الأمر بأجانب أوروبيين لنزلت بنفسك تزيح الحجارة والأوحال بأمر من أسيادك”.

وعلق آخر: “صباح الخير… كون كان هاد الشي ففرنسا كون مشيتي غير بالبيجامة ديال النعاس”، وأردف آخر: “صباح الخيير عاد فقتي غير رجع كمل نعاسك. حسبنا الله ونعم الوكيل”.

وكانت السلطات المحلية لإقليم الحوز أكدت تمكن فرق الإنقاذ، ليلة الخميس/الجمعة (25 و26 يوليوز)، من انتشال جثت 15 شخصا، 11 امرأة و3 رجال وطفل واحد، كانوا على متن سيارة النقل المزدوج المنكوبة التي طمرتها الأتربة والأوحال على مستوى دوار “توك الخير”، دائرة أسني، إثر السيول الفيضانية التي عرفتها المنطقة.

وكانت بعض المرتفعات الجبلية في إقليم الحوز شهدت، منذ أول أمس الأربعاء (24 يوليوز)، تساقطات رعدية قوية أدت إلى انجراف كميات هائلة من الأوحال والأتربة، بلغ علوها 20 مترا تقريبا، خصوصا بين النقطتين الكيلومتريتين 226 و233 على الطريق الوطنية رقم 7