• بعد ما حرگ ولاح الميداليات ديالو فالبحر.. بوخرصة يشارك في بطولة في إسبانيا (صور)
  • بعد ما نصبوا عليه.. زياش يبحث عن الوالد “الحقيقي” للطفل المغربي الذي اقتحم الملعب لمعانقته
  • إحياء للذكرى ال21 لوفاة الملك الحسن الثاني.. الملك يترأس حفلا دينيا في الرباط
  • تغلب على مضيفه ڤيتا كلوب.. الرجاء يعود بفوز ثمين من كينشاسا
  • ميسي: من العار أن يحتل ساديو ماني المركز الرابع في ترتيب الكرة الذهبية
عاجل
الإثنين 22 يوليو 2019 على الساعة 17:00

حمام إنستغرام ومعاطية الفنانين.. الفن رجع عفن!

حمام إنستغرام ومعاطية الفنانين.. الفن رجع عفن!

“اللي هضر نشرشمو ليه المشاعر” و”حنا الشن الطن” و”عادل الميلودي كان متزوج عندنا فالدوار” و”راجلي كان كيخوني” و”أنا زاني وفاسد وهادوك ماشي ولادي”، هاد الشي هو آخر “انجازات” بعض الفنانين المغاربة ولكن ماشي عناوين أغاني كتعالج مواضيع اجتماعية وإنما “معاطية ديال الحمامات” تخلط فيها السبان ديال الزنقة مع نشر الغسيل والحياة الشخصية ديال كل واحد.

الفنانين من قبل، أيام كان الفن رسالة راقية، كانت الحاجة الوحيدة اللي كتهضر عليهم هي أعمالهم الفنية، فرقة ناس الغيوان وتاكدة وعبد الهادي بلخياط ونعيمة سميح ولطيفة رأفت، هادو كلهم فنانين مغاربة كبار، ويلا درتي الاسم ديالهم على مواقع التواصل الاجتماعي ولا فغوغل غادي تلقى أعمالهم الفنية، والتصريحات ديالهم على الفن فقط، وواخا المجال الفني معروف خايب وعامر عداوات، ولكن هاد الجيل كان راقي بزاف، وكيحاول يوصل للمتابعين رسالة زوينة، ويخلي صورتو نقية، وصورة المجال بصفة عامة لامعة.

أما دابا كل شي تبدل، وواحد الفئة ديال الفنانين كتلقى أغانيهم وأعمالهم الفنية ما فايتاش عدد صباع يديهم، ولكن عندهم ألبوم كلاشات، وهجمات على فنانين بحالهم، وما بقاش عندهم مشكل يهضرو على الأسرار العائلية ديال فنانين آخرين، وبلا حشمة بلا حيا، المهم الضرب من القدام ومن اللور، وهاد الشي كل شي لتلميع الصورة وضرب الآخرين، وبعبارة أخرى: “شوفوني أنا زوين ولاخرين خايبين”.

فنانة متزوجة وكتصرف على راجلها، فنان متزوج ومصاحب على مراتو، فنانة كتسكر عاد كتغني فالسهرة، المتابعين كده استفادو إيييه؟! علاش تقولها ليهم؟ المتابعين بغاو يسمعو صوت زوين وإبداع فني، يخليهم ينساو الضغط ديال الحياة، ويعطيهم طاقة إيجابية، أما عيوب الناس ومشاكلهم راه حتى زين ما خطاتو لولة، واللي ما كيشربش عندو مشاكل عائلية، واللي ما عندو والو من هاد الشي عندو ولادو مساخيط، ولا هو نيت مسخوط باه، راه الفنانين بشر حتى هما وضروري عندهم حياتهم الخاصة واللي فيها حوايج خايبة.

الغريب أنه هاد الفنانين فاش كيشوفو راسهم كثرو من الكلاشات والمعاطية كيقولو: “راه المتابعين كيبغو يعرفو هاد الشي”، ولا كيقولو “راه الصحافة كيسولونا وحنا كنجاوبو”، وراه المتابعين أي حاجة متعلقة بالفنانين ديالهم غادي يبغو يعرفوها، والشعب المغربي راه النسبة ديال الأمية فيه طالعة، وراه “إكش وان إكن وان” الناس كتابع الأخبار ديالو بقى غير الفنانين، والصحافة راه بطبيعة الحال غادي يسولو ولكن الأصل ديال الخبر منين جا؟ راه الفنان اللي خلق هاد البلبلة بتصريح سابق أو تدوينة على إنستغرام، أما كيفاش غادي يعرف باللي الفنانة فلانة هضرات على الفنانة علانة فواحد المجلس خاص؟، غير هو الفنان خاصو يعرف باللي كاين واحد الجواب ساهل اللي هو: “أعتذر ما غاديش نهضر فهاد الموضوع، هضرو معايا فالفن فقط، حاجة أخرى لا”.

الفنانين المغاربة خصهم يعرفو باللي منين كيرجعو مشهورين خاصهم ينساو عقلية الدرب والحمام، وفنان ولد الشعب، راه هما اللي كيقدمو صورة زوينة على الشعب، ماشي اللي كيبقى يسب، ويهضر على الحياة الشخصية ديالو، ويتباهى بالخيانة الزوجية والفساد، باش يبان راه شعبي، ارتقوا راه رجعتوه عفن ماشي فن!