• متابعة في حالة سراح وتحديد موعد المحاكمة.. تفاصيل عن قضية المحترش بسائحة أجنبية في الصويرة
  • بعد غياب دام أزيد من 30 سنة.. المطربة عزيزة جلال تعود إلى الغناء 
  • 230 باحثا من 9 دول/ توقيع اتفاقيتين.. افتتاح المؤتمر الدولي للأركان في أكادير (صور)
  • في ورش لمشروع للصرف الصحي.. العثور على سور تحت_أرضي في سلا 
  • للمطالبة بتمكينهم من العلاج المجاني.. مرضى سرطان مغاربة يطلقون حملة “ما بغيناش نموتو بالسرطان” (صور)
عاجل
الثلاثاء 16 يوليو 2019 على الساعة 15:00

تزاد فباريس وتشهر فقطر.. بلماضي لاعب جاور الكبار ويكتب التاريخ كمدرب في الجزائر

تزاد فباريس وتشهر فقطر.. بلماضي لاعب جاور الكبار ويكتب التاريخ كمدرب في الجزائر

90 دقيقة على الأقل أو 120 على الأكثر، تفصل المدرب الجزائري جمال بلماضي عن حفر اسمه بحروف من ذهب في تاريخ الكرة الجزائرية والإفريقية، بعد قيادته بخطى ثابتة ثعالب صحراء، إلى نهائي كأس الأمم الإفريقية المقامة حاليا في مصر، لمواجهة السنغال في نهائي تاريخي.

مسيرة الكان
ونجح المدرب الشاب في خلق فريق قوي في أقل من سنة على توليه قيادة منتخب الجزائر، والذي مثله سابقا كلاعب في عدد من المباريات.
كما استطاع بلماضي نقل حماسه الكبير إلى لاعبيه، الذين أظهروا قتالية كبيرة على الأرض الميدان.
وخلال منافسات “الكان” الحالية تمكن بلماضي رفقة “الخضر” من الفوز في 6 مباريات، إحداهن بضربات الترجيح، وكان ذلك أمام منتخب الكوت ديفوار في ربع نهائي البطولة.

التجربة في الملاعب العالمية
واستفاد جمال بلماضي من تجربته في ملاعب أوروبا، وتعلم أبجديات الكرة في مسقط رأسه نواحي باريس، وذلك في بداية التسعينيات في أندية محلية في عاصمة الأنوار.


وبعد سنتين من دخوله عالم الاحتراف جاور بلماضي في مسيرته في الملاعب الفرنسية عددا من اللاعبين الكبار، من بنيهم نيكولا أنيلكا ويوري دجوركاييف وفرانك لوبوف.
وشهدت محطات بلماضي كلاعب تنقلات عديدة، حيث لعب في الدوري الإسباني والقطري والإنجليزي.
وفي مسيرته الطويلة، وخاصة في ملاعب البريطانية، لعب إلى جوار نجم ريال مدريد الحالي غاريث بايل عندما كان الأخير في بداياته الكروية.

المسيرة الدولية
وقضى جمال بلماضي مسيرة قصيرة في المنتخب الجزائري، بدأت سنة 2000 في إقصائيات كأس العالم 2002، ولعب في أول مباراة ضد المنتخب المغربي حيث فاز أسود الأطلس بهدفين مقابل هدف.

وشارك في كأس الأمم الإفريقية سنة 2004، وكان ذلك ظهوره الوحيد قاريا، حيث خرج منتخبه بعد خسارة ضد المنتخب المغربي بثلاثة أهداف مقابل هدف.

من أفضل المدربين
ويعتبر بلماضي واحد من أفضل المدربين في تاريخ كرة القدم القطرية، وبدأ مسيرته سنة 2010 مع فريق الدحيل القطري، وحقق لقبي دوري في موسمين متتالين، لينتقل سنة 2013 إلى تدريب منتخب قطر الأولمبي.
وبعد أشهر قليلة وضع الاتحاد القطري ثقته في المدرب الجزائري لقيادة المنتخب الأول، ليشارك في كأس الخليج سنة 2014 ويفوز بلقب البطولة، إضافة إلى بطولة شرق آسيا.


وبسبب سوء النتائج عاد سنة 2015 لتدريب نادي الدحيل لمدة ثلاث سنوات حقق فيها سبعة ألقاب، ليكون بذلك واحدا من أفضل المدربين في تاريخ قطر.

تحقيق الحلم
وبعد سنوات من المحاولة وتلميحه بشكل مباشر إلى رغبته في تدريب المنتخب الجزائري، جاءت دعوة الإتحاد الجزائري شهر شتنبر 2018، وتسلم قيادة محاربي الصحراء واستطاع تأهيلهم إلى كأس الأمم الإفريقية وخلق مجموعة قوية، نقل لها خبرته وحماسه، في انتظار تحقيق الكأس الثاني في تاريخ الجارة الشرقية.