• خلفت عدة خسائر.. سيارة تصطدم بحواجز طرامواي كازا (صور)
  • بالصور من العيون.. عواصف رملية قوية ورياح عاتية تجتاح جنوب المملكة
  • بينهم مغاربة.. القبض على أزيد من 260 مهاجرا غير شرعي حاولوا الهرب من تركيا 
  • “الشيخ”.. الموظف الجزائري في إدارة القطارات المهووس بالبورتريهات (صور)
  • بعد 20 يوما من المراقبة الطبية.. مغاربة ووهان يغادرون المستشفى العسكري في الرباط (صور وفيديو)
عاجل
الجمعة 12 يوليو 2019 على الساعة 12:00

وصفها فايسبوكيون ب”الإزعاج العلمي”.. جدل حول أطروحة دكتوراه عن “النبي إبراهيم والحسن الثاني”

وصفها فايسبوكيون ب”الإزعاج العلمي”.. جدل حول أطروحة دكتوراه عن “النبي إبراهيم والحسن الثاني”

أثار إعلان عن مناقشة أطروحة لنيل الدكتوراه في موضوع “منهجية الحوار في تدبير قضايا الخلاف في ضوء القرآن الكريم إبراهيم عليه السلام والحسن الثاني نموذجين”، جدلا واسع على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأشار الإعلان الصادر عن مركز الدراسات في الدكتوراه التابع لكلية الأداب والعلوم الإنسانية في القنيطرة، إلى أن مناقشة الأطروحة، محط الجدل، ستكون تحت إشراف لجنة تتكون من مجموعة من الأساتذة في مقدمتهم محمد بوطربوش وأحمد الزيادي.

واستغرب العديد من رواد موقع الفايس بوك موضوع الأطروحة، وكتب أحدهم “الله ما فهمت والو فموضوع الاطروحة، شي حد افهمنا الله اجازيكم بخير!”، ودون آخر “هادا إزعاج علمي ماشي إعجاز علمي”.

وخرج الأستاذ الجامعي رشيد بن أحمد بنكيران، بتوضيح على صفحته على الفايس بوك، يأكد فيه وقوع خطأ مطبعي في عنوان الأطروحة.

وقال بنكيران: “لقد اتصلت بأحد المشرفين الأفاضل على هذه الأطروحة، وذكر لي أنه وقع خطأ مطبعي سببه تغيير عنوان الأطروحة، إذ كانت في بدايتها تتناول شخصيتين سياسيتين معاصرتين بالتحليل والمقارنة، ولأسباب عارضة وخاصة ارتأ الطالب الباحث أن يتناول أطروحته في ضوء القرآن الكريم وأصبحت بعنوان: منهجية الحوار في تدبير قضايا الخلاف في ضوء القرآن الكريم_ إبراهيم عليه الصلاة والسلام أنموذجا”.