• قوانين الانتخابات.. العثماني يجتمع مع الأحزاب الأسبوع المقبل لمناقشة التعديلات
  •  الاجتماع الطارئ للاتحاد الإفريقي بشأن كورونا.. المغرب يؤكد أن مواجهة الفيروس تقتضي تضافر جهود بلدان إفريقيا
  • قال إن “العناد” يقف في وجه حل مشاكل التدبير.. العثماني يدعو إلى “التوافق” في تدبير شؤون الجهات
  • أداء ونتيجة.. المنتخب الوطني النسوي بطلا لبطولة شمال إفريقيا
  • فرحة عارمة/ امتنان للملك/ تجربة إستثنائية مع طبق لحم بالبرقوق.. كواليس من لقاء مغاربة ووهان مع أسرهم
عاجل
الخميس 11 يوليو 2019 على الساعة 19:30

بعد الإقصاء المبكر من “الكان”.. الاتحاد المصري يواجه تهم “الفساد المالي والإداري”

بعد الإقصاء المبكر من “الكان”.. الاتحاد المصري يواجه تهم “الفساد المالي والإداري”

ذكرت وسائل إعلام مصرية، يوم أمس الأربعاء (10 يوليوز)، أن نيابة الأموال العامة تتولى التحقيق في تهم بالفساد المالي والإداري داخل أروقة الاتحاد المصري لكرة القدم، على خلفية الإقصاء المبكر والمفاجئ لمنتخب الفراعنة من بطولة كأس أمم إفريقيا المقامة حاليا في مصر.
وبحسب المصادر ذاتها، فإن النائب العام أحال على نيابة الأموال العامة بلاغات تطالب بالتحقيق مع أعضاء وموظفي الاتحاد وتتهمهم بالتربح وإهدار المال العام والاستيلاء عليه.
وأكدت أن النيابة العامة فتحت تحقيقات موسعة في بلاغات ضد رئيس الاتحاد وأعضائه بـ”إهدار المال العام فيما يتعلق بدفع أموال طائلة لمدرب أجنبى غير كفء، وطالبت بإلزامهم بدفع الأموال التي تحصل عليها المدرب المكسيكى خافيير أغيري من أموالهم الخاصة نتيجة للأداء المخزي الذي ظهر به المنتخب وهزيمته في البطولة الإفريقية المقامة على أرض مصر وخيبة الأمل التي أصابت الجمهور المصري”.
وتابعت أن الجهات الرقابية تجري تحرياتها الأمنية الخاصة بالتحقيق في المخالفات المالية والإدارية التي ارتكبها اتحاد الكرة “ما أدى إلى ظهور مصر بهذا المستوى المتواضع برغم أن الدولة وفرت كل الإمكانيات من أجل الظهور بمظهر مشرف”.
ومن المنتظر وفق وسائل الإعلام المحلية أن تشمل تحريات النيابة العامة فتح تحقيقات موسعة مع أعضاء الاتحاد في ملف كأس العالم في روسيا، وعلى المخالفات والتجاوزات التي حدثت أثناء المونديال.
وخرج منتخب الفراعنة من دور الـ16 من بطولة كأس أمم إفريقيا بعد هزيمة أمام منتخب جنوب إفريقيا، ولم يكن أداء المنتخب مقنعا في دور المجموعات.
وتحدثت العديد من وسائل الإعلام المحلية أن مدرب المنتخب كان الأعلى أجرا من ضمن كل مدربي المنتخبات المشاركة بـ108 ألف أورو في الشهر.
وعقب الخروج من البطولة أعلن رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم هاني أبو ريدة إقالة الجهازين الفني والإداري.