• بسبب ما وصفه بالانبطاح والفساد الإعلامي.. مفتاح يستقيل من فيدرالية ناشري الصحف
  • كانو غاديين لجزر الكناري.. توقيف 35 حراكا في سواحل الداخلة 
  • وجوه جديدة تنضم إليه.. “تيار المستقبل” في البام يستعد لمؤتمره المقرر بعد أسابيع
  • لن يتم على حساب التعليم العمومي أو القدرة الشرائية.. الوزارة تكشف وصفة تمكين التعليم الخاص من التوسع في العالم القروي
  • قضية الحساب “حمزة مون بيبي”.. إطلاق سراح شخصين مع الاحتفاظ بهواتف المشتبه فيهم
عاجل
الأحد 07 يوليو 2019 على الساعة 12:00

بالصور.. “تيميتار” يستقطب أزيد من مليون و250 ألف شخص 

بالصور.. “تيميتار” يستقطب أزيد من مليون و250 ألف شخص 

حطم الحفل الختامي للدورة السادسة عشر من مهرجان “تيميتار.. علامات وثقافة” كل الأرقام والتوقعات، بعدما تمكن من استقطاب أزيد من 250 ألف شخص، حضروا إلى منصة ساحة الأمل لمتابعة الحفل الختامي الذي أحياه كل من الرايس الحسين الطاوس والمجموعة الأسطورية “the wailors”، وكل من رضا الطالياني ومجموعة فناير.

واعتبر بلاغ للجهة المنظمة أن هذا “الأمر ليس بالغريب على مهرجان يصنف ضمن 25 أفضل مهرجانا في العالم، وأحد ثلاثة أضخم ثلاثة مهرجانات على المستوى الوطني، والذي تمكن خلال هذه الدورة السادسة عشر من استقطاب أزيد من مليون و250 ألف شخص في أربعة أيام وثلاث منصات حفل وبمشاركة أزيد من 400 فنان وفنانة”.

وأضاف البلاغ أن تسجيل ربع مليون شخص، يجعل من الدورة السادسة عشر “دورة ناجحة بامتياز”.

ويعزى هذا النجاح، حسب المصدر ذاته، إلى السمعة التي يحضى بها المهرجان لدى زواره الأوفياء الذين يحضرون إليه من مختلف المدن المغربية، بل وحتى بعض الدول الأوربية المجاورة.

أما عن الدورة المختتمة ليلة أمس السبت (6 يوليوز)، يوضح البلاغ أنها أكدت أن مهرجان تيميتار “لم يرفع شعار “الفنانون الأمازيغ يرحبون بموسيقى العالم” عبثا، وأن سر قوته يكمن في قدرته على إيصال الموسيقى الأمازيغية إلى العالمية، وانفتاحه على مختلف الأنماط الموسيقية والثقافات العالمية، وتقريب هذه الأخيرة من جمهور ذواق وذي أذن موسيقية لا يرضى إلا بالأفضل”.

وهذا ما ظهر جليا، حسب الجهة المنظمة، “من خلال الحضور المكثف والقياسي في جميع الحفلات الفنية المبرمجة وكذا الأنشطة الموازية، والمواكبة الإعلامية الكبيرة والهائلة لمختلف المنابر السمعية البصرية والمكتوبة والإلكترونية، سواء منها المحلية أو الوطنية وحتى الدولية”.

وضرب منظموا المهجرن موعدا “لجمهوره وزواره وأوفيائه موعدا جديدا خلال نفس الفترة من السنة المقبلة”.