• بخصوص بلعيرج وبوعشرين والزفزافي.. مندوبية السجون تنفي وترد على “الادعاءات الكاذبة” ل”هيومن رايتس ووتش”
  • مشروع حاضرة للفنون والثقافة ومركب مندمج للصناعة التقليدية.. إرادة ملكية لتكريس مكانة الصويرة كمدينة للتاريخ والفن والتراث
  • كانت ملفوفة في 112 رزمة.. ضبظ شاحنة محملة يطنين و230 كليوغرام من الشيرا في أكادير
  • بوريطة: فتح تمثيليات دبلوماسية في الأقاليم الجنوبية للمملكة يؤلم بشدة الأطراف الأخرى
  • أوقفت المتهمين وانتصبت كطرف مدني في الملف.. جامعة عبد المالك السعدي تعلق على “فضيحة المال مقابل الماستر والدكتواره”
عاجل
الخميس 04 يوليو 2019 على الساعة 09:30

أمزازي: الباحثون المغاربة يسجلون سنويا حوالي 100 براءة اختراع

أمزازي: الباحثون المغاربة يسجلون سنويا حوالي 100 براءة اختراع

 قال وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، سعيد أمزازي، إن حوالي 34 ألفا و392 من طلبة الدكتوراه ينخرطون حاليا في مجال البحث العلمي في المغرب.

وأوضح أمزازي، في كلمة خلال حفل تسليم جوائز “تميز البحث العلمي في المغرب”، أمس الأربعاء (3 يوليوز) في الرباط، أن هذا العدد ارتفع بنسبة 20 في المائة ما بين 2016 و2018، في حين ارتفع عدد الأطروحات بنسبة 35 في المائة خلال الفترة نفسها، مسجلا أنه تتم مناقشة أزيد من ألفي أطروحة دكتوراه سنويا في 63 مركزا للدكتوراه و1400 مؤسسة للبحث. 

وفي ما يتعلق ببرنامج الإنتاج العلمي، أشار أمزازي إلى أن الباحثين المغاربة يسهمون بحوالي 7000 منشور علمي سنويا مصنف ضمن قاعدة بيانات المجلات المحكمة، أي بارتفاع بأزيد من 50 في المائة ما بين 2015 و2017، مما يمثل معدلا إجماليا على الصعيد الوطني يقدر بـ0,5 منشورا لكل باحث سنويا، بالنسبة إلى مجموع الأساتذة الباحثين. 

وفي السياق ذاته، أبرز أمزازي أن الباحثين المغاربة يسجلون سنويا حوالي 100 براءة اختراع، مضيفا أنه تم خلال 2018 تسجيل 120 براءة اختراع باسم الجامعات ومراكز البحث الوطنية.

وفي ما يتعلق بالإكراهات، تطرق أمزازي إلى الابتكار، باعتباره مؤشرا أساسيا للدينامية الاقتصادية والاجتماعية للبلاد، مسجلا أن مقاولة واحدة فقط من أصل ثلاث على الصعيد الوطني تصرح بإنجاز أنشطة البحث والتنمية.

ولاحظ أيضا أن تمويل القطاع الخاص لا يشمل سوى 22 في المائة من نشاط البحث في مجال الابتكار، في الوقت الذي يتجاوز فيه هذا المعدل 80 في المائة في أفضل منظومات البحث في المجال على الصعيد العالمي، مشيرا إلى أن الدولة تمول غالبية النسبة المتبقية (حوالي 73 في المائة)، فيما تخصص المملكة حوالي 0.8 في المائة من الناتج الداخلي الخام لهذا القطاع.

وشكل حفل “تميز البحث العلمي في المغرب”، المنظم تحت إشراف وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، بمبادرة من المركز الوطني للبحث العلمي والتقني وبشراكة مع الناشر (كلاريفات أناليتكس) في إطار تشجيع وتطوير وتثمين البحث العلمي بالمغرب، مناسبة لتشجيع والاحتفاء بالباحثين المغاربة الذين تميزوا بجودة وحجم إنتاجاتهم العلمية خلال الفترة ما بين 2014 و2018.