• بسبب ما وصفه بالانبطاح والفساد الإعلامي.. مفتاح يستقيل من فيدرالية ناشري الصحف
  • كانو غاديين لجزر الكناري.. توقيف 35 حراكا في سواحل الداخلة 
  • وجوه جديدة تنضم إليه.. “تيار المستقبل” في البام يستعد لمؤتمره المقرر بعد أسابيع
  • لن يتم على حساب التعليم العمومي أو القدرة الشرائية.. الوزارة تكشف وصفة تمكين التعليم الخاص من التوسع في العالم القروي
  • قضية الحساب “حمزة مون بيبي”.. إطلاق سراح شخصين مع الاحتفاظ بهواتف المشتبه فيهم
عاجل
الثلاثاء 02 يوليو 2019 على الساعة 19:00

شكون سجل وشكون عاون وشكون تقاتل.. نجوم الأسود في الدور الأول (صور وفيديو)

شكون سجل وشكون عاون وشكون تقاتل.. نجوم الأسود في الدور الأول (صور وفيديو)

قدم أسود الأطلس مستوى كبيرا في دور المجموعات في بطولة كأس الأمم الإفريقية المقامة حاليا في مصر، وتأهلوا بالعلامة الكاملة لأول مرة في التاريخ، كما فرضوا كلمتهم أمام جميع الخصوم.

أمرابط “الأسد المحارب”
ومن بين الأسماء التي تألقت كان أمرابط الذي يكبر في المناسبات المهمة، وذكر الجماهير المغربية بذكريات كأس العالم والمستوى الكبير الذي قدمه ضد منتخب البرتغال في روسيا العام الماضي.
وكان أمرابط مفتاح الفوز في مباراة المنتخب الوطني ضد الكوت ديفوار، بعد أدائه الكبير هجوميا ودفاعيا.

سايس رجل المهام الصعبة
وكان غانم سايس صمام الأمان في دفاع أسود الأطلس، بتدخلاته المنقنة ضد مهاجمي الخصوم، وطريقته الراقية في استخلاص الكرة وقطع الهجمات.
كما أنقذ سايس مرمى ياسين بونو من هدف مبكر ومحقق ضد الكوت ديفوار، كان سيصعب المهمة على رجال هيرفي رونار.

المايسترو بلهندة
ورغم غيابه في المباراة الأولي أكد يونس بلهندة علو كعبه في المباراتين اللتين شارك فيهما، وخاصة الدور الكبير الذي لعبه ضد الكوت ديفوار، في صناعة اللعب وفتح المساحات وإعطاء حلول لزملائه، إضافة إلى قطع الكرة في الوسط، والضغط العالي على عناصر الأفيال الإيفوارية، ما شل حركة المنتخب البرتقالي في أغلب لحظات المباراة.

الأسد المخضرم بوصوفة
ونصب مبارك بوصوفة نفسه نجما للمنتخب الوطني في دور المجموعات، بعد أدائه في المباريات الثلاث وحصوله على لقب رجل المباراة في المواجهة الأولى ضد ناميبيا والفوز التاريخي وفك العقد ضد جنوب إفريقيا، بعد تسجيله هدف الخلاص في الدقائق الأخيرة.

فيصل فجر ملك العرضيات
ومن أول لمسة له، استطاع فيصل فجر إعطاء عرضية متقنة داخل منطقة الجزاء، جاء منها الهدف التاريخي لبوصوفة أمام جنوب إفريقيا، ليؤكد فيصل فجر أنه رجل الكرات الثابتة والتمريرات العرضية في منتخب أسود الأطلس.

 

النصيري الأسد الطائر
ولم يجد النصيري بعد الرئسيات التي يتقنها، ولكن هذا لم يمنعه من تسجيل هدف متقن بعد تمريرة سحرية من نور الدين أمرابط ضد الكوت ديفوار، وكان النصيري قادرا على إضافة المزيد ضد جنوب إفريقيا لولا خطأ الحكم الذي رفع راية التسلل ضد ابن مدينة فاس في مناسبتين، لتؤكد الإعادة أن النصيري كان في وضع صحيح.
وأبان مهاجم ليغانيس في هذه البطولة عن تطور كبير، خاصة في اللعب في ظهر المدافعين وتحركاته الذكية في الثلث الأخير من الملعب.