• للمدخنين.. الرياضة تقلل من الإصابة بسرطان الرئة
  • بعد تألقه مع شالكة الألماني.. نادي برشلونة باغي أمين حاريث
  • الرباط.. اعتقال شخص “شرمل” مؤذن مسجد بعصا حديدية
  • من الرمضاني إلى الريسوني: تركت المقاصد واستعملتَ أسلوب الرابّورات!!
  • كانوا في طريقهم إلى اجتياز امتحان الكفاءة.. مصرع موظفين في إدارة السجون وإصابة 5 آخرين بجروح في حادثة سير
عاجل
الإثنين 01 يوليو 2019 على الساعة 10:30

المنتدى الصيدلاني الدولي.. مراكش تستقبل خبراء من 25 دولة في مجال الأدوية والصيدلة والصحة

المنتدى الصيدلاني الدولي.. مراكش تستقبل خبراء من 25 دولة في مجال الأدوية والصيدلة والصحة

تستعد مدينة مراكش لاستقبال أكثر من 3 آلاف شخص للمشاركة في أشغال المنتدى الصيدلاني الدولي خلال الأسبوع الجاري، حيث ستستقبل المدينة ممثلون عن أكثر من 25 دولة، من باحثين وأساتذة وأطباء وصيادلة وإحيائيين وصناع وموزعين ومهنيين للصحة بشكل عام، للمساهمة في الدورة الـ20 لهذا المؤتمر المنظم من طرف وزارة الصحة والمجلس الوطني لهيأة الصيادلة.

وأوضح بلاغ للجهة المنظمة أن ضيوف المغرب من إفريقيا وأروبا وآسيا، سيشاركون إلى جانب نظرائهم المغاربة على امتداد أشغال الدورة 20 لهذا المنتدى الذي يتمحور حول السلامة وجودة التدخل الصيدلاني والبيولوجيا الطبية، في ورشات موضوعاتية من أجل تبادل الخبرات وتعزيز وتطوير التراكمات التي يعرفها مجال الصحة الدوائية على مستوى التشريعات والترسانة القانونية، إلى جانب تسليط الضوء على تحديات الصحة بإفريقيا، وأهمية الوقاية في مواجهة الأمراض ودور الصيدلاني في المنظومة، وكذا اليقظة الدوائية، وتحديات التصنيع وتوزيع الأدوية في إفريقيا جنوب الصحراء، فضلا عن إشكالية الأدوية المزيفة وسبل مواجهتها، ومضاعفات المضادات الحيوية وسبل تفاديها، إضافة إلى محور التغطية الصحية في إفريقيا الوضعية الحالية ثم التحديات والآفاق، وكذا محاور أخرى ذات أهمية بالغة.

وأكد حمزة اكديرة، رئيس المجلس الوطني لهيأة الصيادلة، على أن “تنظيم المغرب للدورة 20 للملتقى الصيدلاني الدولي، هو خطوة بالغة الأهمية بالنظر لحجم وقيمة هذا الحدث”، مبرزا أن المغرب سيستقبل مهتمين بالشأن الصحي والدوائي من إفريقيا ومن الدول الفرنكفونية من خارج القارة، لتبادل الخبرات والرؤى على مستوى كليات الصيدلة، والمختبرات والمراقبة الدوائية، والصيدليات والمصنعين والموزعين، وعلى مستوى البيولوجيا الطبية وصيدليات المستشفيات، فضلا عن المستجد المتمثل في الصيادلة الإكلينيكيين، باعتبارها تجربة جديدة، وهو ما يصب في إطار تجويد الولوج إلى الأدوية بجودة عالية بالنسبة للمواطن المغربي خاصة والإفريقي عموما.

وأوضح رئيس الهيأة الوطنية للصيادلة أن “قطاع الأدوية على مستوى القارة الإفريقية يعاني من معضلة التهريب والأدوية المزيفة بكميات كبيرة، مشددا على أن أحد الأهداف الرئيسية لهذه التظاهرة هو محاربة هذه الظاهرة، ومشيرا إلى أن حدود المغرب ومسالك الأدوية به مؤمنة، لكن هذا لا يلغي ضرورة اعتماد الحيطة والانتباه ومواصلة المجهودات المبذولة في هذا الصدد”.

وشدد الدكتور اكديرة على أن “الملتقى سيشكل مناسبة أيضا للحديث عن أدوار الصيدلاني في الصيدليات الذي يقوم بعملية التتبع للأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة ويساهم في التثقيف الصحي والتوعية الصحية، ولتبادل الخبرات والتجارب بالنسبة للمستلزمات الطبية المعقمة التي أضحت ضمن حق الامتياز داخل الصيدليات”.