• أكد على أن العربية ستبقى أساسية.. أمزازي يدافع عن القانون الإطار للتعليم
  • إطلاق حملة وطنية لفرزها.. المغرب يخسر سنويا 7 مليار سنتيم بسبب إهمال جلود الأضاحي
  • لقجع دخل طول وعرض فمنتقديه: يقولو وقفوني ما فيها باس ولكن باش ينوض مريض يفرح هادي ما يمكنش
  • لقجع: مستعد للرحيل وللمحاسبة والدفاع عن الرئيس المقبل… والفساد الرياضي موجود وعلينا جميعا محاربته
  • الطالبي العلمي: لقجع حاسدينو حيت مثل المغرب أحسن تمثيل
عاجل
الأحد 23 يونيو 2019 على الساعة 23:00

موريتانيا.. فوز وزير الدفاع السابق محمد ولد الغزواني في الانتخابات الرئاسية

موريتانيا.. فوز وزير الدفاع السابق محمد ولد الغزواني في الانتخابات الرئاسية

رباب الداه
أعلن المرشح ووزير الدفاع السابق محمد ولد الشيخ الغزواني، اليوم الأحد (23 يونيو)، فوزه في الانتخابات الرئاسية الموريتانية، مشيرا إلى أن ما تبقى من الأصوات لن يكون لها أي تأثير على النتائج.
وهنّأ ولد الشيخ الغزواني أنصاره بالفوز في كلمة ألقاها أمام تجمّع لأنصاره في قصر المؤتمرات القديم في العاصمة نواكشوط، تداولها رواد مواقع التواصل الاجتماعي في البلد العربي، وقال المرشّح “إن الشعب الموريتاني اختار نهج الإصلاح”، وقال المتحدث باسم الغزواني، ولد دومان في ندوة صحافي قبل إغلاق مراكز الاقتراع “مرشحنا سيحقق فوزاً ساحقاً من الدورة الأولى”.
دُعي نحو 1,5 مليون ناخب، يوم أمس السبت (22 يونيو)، لانتخاب خلف للرئيس محمد ولد عبد العزيز الذي لا يحقّ له الترشح بعد توليه ولايتين، وأفادت النتائج الأولية التي نشرتها المواقع الإخبارية المحلية، بعد فرز أصوات 186 مكتباً انتخابياً من أصل 3861، حصول الغزواني على 96728 أي نسبة 51.925% من الأصوات، يليه مرشح المعارضة محمد بوبكر، الذي حاز على تأييد 34785 ناخباً، أي نسبة 18.673%، فيما حلّ المرشح بيرام الداه اعبيدي ثالثاً بـ30557 أي 16.404%، أمّا المرشح كان حاميدو بابا، فقد احتلّ المرتبة الرابعة في هذا النتائج الأوليّة بعد حصوله على 16248 أي نسبة 8.722%، وبفارق بعيد، جاء كل من المرشحين محمد ولد مولود ومحمد الأمين الوافي، بنسبة أصوات ضئيلة لم تتجاوز 3%.
وتشكّل هذه الانتخابات الرئاسية أوّل انتقال للسلطة بين رئيسين منتخبين في هذا البلد الذي شهد العديد من الانقلابات منذ عام 1978 وحتى عام 2008، تاريخ الانقلاب الذي قام به محمد ولد عبد العزيز الذي كان حينها جنرالاً.
وكان الغزواني جنرالاً سابقاً في الجيش الموريتاني وشغل منصب وزير الدفاع، ودعَمَه أكبر حزب إسلامي في البلاد ليخلف محمد عبد العزيز، الرئيس المنتهية ولايته الثانية. وبقي عبد العزيز على رأس الدولة عشر سنوات بعد أن وصل إلى سدّة الرئاسة بانقلاب عسكري.