• أمزازي: التعليم عن بعد لن يعوض “الحضوري”… وحريصون على مصداقية الباك في زمن كورونا
  • سوق الجملة/ كازا.. اكتشاف 6 حالات إصابة بكورونا
  • سالاو فترة الحجر الصحي.. عائدون من سبتة يلتحقون بأسرهم
  • أمريكا.. ارتفاع عدد وفيات كورونا ب630 حالة
  • استغل نزيلات في مستشفى الأمراض العقلية جنسيا.. الأمن يوقف عامل نظافة في فاس
عاجل
الإثنين 10 يونيو 2019 على الساعة 12:00

نزوة وابتزاز.. مسؤول جهوي في البيجيدي يلجأ إلى البوليس بسبب فيديو جنسي 

نزوة وابتزاز.. مسؤول جهوي في البيجيدي يلجأ إلى البوليس بسبب فيديو جنسي 

بعد أيام قليلة على ضبط برلماني عن الحزب في “حالة غش”، خلال اجتيازه امتحانات الأولى بكالوريا، يوم السبت الماضي (8 يونيو)، خرجت من بيت حزب العدالة والتنمية فضيحة جديدة، بطلها مسؤول جهوي في البيجيدي وجد نفسه وسط قضية ابتزاز بسبب نزواته الجنسية.

السيكس طورسيون 

ويتعلق الأمر، حسب ما أورده موقع “كود”، بهشام الحساني، الكاتب الإقليمي لحزب العدالة والتنمية في سلا، الذي وقع في فخ الابتزاز الجنسي من خلال الإنترنت، أو ما يعرف بـ”السيكس طورسيون”، حين كان يبحث، الأربعاء الماضي، الذي تزامن مع عيد الفطر، عن شريكة في أحد المواقع لتتقاسم معه أوضاعا بورنوغرافية.

ووفقا للمصدر ذاته، تعرف المعني بالأمر على إحدى الفتيات التي قامت بنزع ثيابها أمام كاميرا هاتفها، وطلبت منه القيام بالمثل، استكمالا للتبادل، وهو ما فعله الحساني قبل أن يعرض عليها بطواعية عضوه التناسلي بواسطة كاميرا هاتفه النقال.

ابتزاز وشكاية

وبعد ذلك توصل الكاتب الإقليمي لحزب العدالة والتنمية في سلا برسالة قصيرة على هاتفه من شخص يطالبه بدفع مبلغ 12 مليون سنتيم، وإلا سيتم نشر شريط فيديو على المواقع البورنوغرافية، وتعميمه على معارفه، ويظهر فيه عاريا ويلوح بعضوه التناسلي أمام الكاميرا.

ولم يجد هشام الحساني حلا للخروج من هذه الورطة التي وضع فيها نفسه سوى وضع شكاية لدى مصالح الأمن يتهم فيها شخصين بابتزازه.

وتقدم المعني بالأمر أمام الدائرة الأمنية الثامنة بشكاية يعرض فيها حيثيات القضية التي بدأت بغزل جنسي عبر تقنية الفيديو بأحد المواقع الجنسية، وانتهت بتصوير هشام الحساني في وضع مخل.

رواية الحساني

وفي روايته لما وقع، قال نائب رئيس جماعة سلا: “تعرضت ليلة الأربعاء (5 يونيو) لعملية ابتزاز عن طريق إنستغرام وإيمو من طرف عصابة متخصصة، يبدو أنها كانت تتابع مواقع التواصل الخاصة بي فاجئوني بإرسال مجموعة الصور الخاصة بي محملة من طرف صفحتي في إنستغرام وفي الفايس”.

وأضاف المتحدث، في توضيح عممه، “بعدها أرسلوا لي صورًا مفبركة ومقطع فيديو قصير هو الآخر مفبرك، وبعدها طلبوا مني أن أرسل لهم مبلغ 120 ألف درهم، وإلا سيرسلوا هذه الصور والفيديو إلى كل متابعي صفحاتي، ولأني كنت في مدينة تطوان ليلة الأربعاء، انتظرت إلى الصباح للتنقل إلى سلا من أجل وضع شكاية في الموضوع من أجل متابعة المعنيين بالأمر”.

وأكد هشام الحساني أنه وضع شكاية لدى مصالح الأمن في الدائرة الأمنية في السنبلة “التي كانت تعمل في إطار المداومة، وبعدها اتجهت إلى الشرطة القضائية في حي السلام، فأخبروني بأن الشرطة العلمية والتقنية التي لها مهمة التتبع في عطلة العيد، وإذا كان من جديد أن اتصل بهم وانتظر إلى يوم الاثنين لمتابعة الشكاية مع المصلحة المعنية”، يقول المتحدث.

وقال الكاتب الإقليمي للبيجيدي في سلا إن الصور والفيديو  “مفبركة”، مشيرا إلى إنه اتصل بمسؤولي الحزب مركزياً و”أنا أتابع معهم الأمر من أجل اتخاذ الخطوات والإجراءات الضرورية”.