• تعذيب واغتصاب ووفاة سيدة في الرباط.. البوليس يكشف معطيات جديدة
  • دكتوراه حول “سيدنا إبراهيم والحسن الثاني” وأخرى حول “السيوف الحداد والإلحاد”.. كلية الآداب في القنيطرة ترفع اللبس
  • مصطفى حجي: أقسم بالله ما كنشد 30 مليون
  • ما تعطيوش للـ”كارديان” أكثر من 3 الدراهم.. مجلس المدينة يحذر
  • قبل الرحيل المحتمل للناخب الوطني.. مصطفى حجي يحمل رونار مسؤولية إخفاق المنتخب
عاجل
الأحد 09 يونيو 2019 على الساعة 12:03

الأسرة والمجتمع والأساتذة والمدرسة.. أسباب انتشار ظاهرة الغش

الأسرة والمجتمع والأساتذة والمدرسة.. أسباب انتشار ظاهرة الغش

رغم جميع العقوبات التي ينص عليها القانون للحد من الغش في الامتحانات المدرسية والإجراءات التي تتخذها الجهات المعنية والقوانين المفروضة، إلا أن الغش لا زال موجودا وبشكل كبير، بل يتفنن بعض التلاميذ والطلبة في إبداع طرق ووسائل جديدة تساير وتتمشى مع الإجراءات الجديدة.
في هذا المقال التحليلي، الدكتور جواد المبروكي المختص في التحليل النفسي للمجتمع المغربي يتطرق لأهم الأسباب النفسية والاجتماعية التي تدفع التلاميذ للغش وكذلك تساهم في انتشار هذه الظاهرة.

الغش في الأسرة

يرى الدكتور المتخصص أن للعائلة لها تأثيرا كبيرا في انتشار الغش، ذلك وأن الطفل يرى والديه يغشان بعضهما، وأن الكذب شائع في أسرته ومحيطه بين الوالدين والأعمام والجيران والإخوان.
بل، يضيف الدكتور، أن في حالات عديدة يتعرض الطفل للتوبيخ لأنه قال الحقيقة لفرد من العائلة، ما يعتبره الطفل دعوة إلى الكذب الاجتماعي ويتحول إلى غش ونصب في جميع العلاقات.

الغش في المجتمع

وفي السياق ذاته، يوضح الدكتور المبروكي أن الطفل يرى كيف يقوم والده بتقديم الرشوة للموظف لقضاء مقابل الحصول على خدمة، ويسمع من البالغين إطراء على حكايات كثيرة عن الفساد في جميع المستويات المجتمعية، وهكذا يعتاد الطفل على أن الغش مقبول في المجتمع وممارسة طبيعية في الواقع.

غش الأساتذة

ومن جهة أخرى، وحسب الطبيب المختصص فإن بعض الأساتذة يدفعون التلاميذ إلى الغش بطريقة غير مباشرة، وذلك وأن بعضهم يضخمون النقط لفائدة تلاميذ “السوايع”، كما يلاحظ غش وتقصير المعلمين في عملهم وكيف يصفهم الآباء بشكل سيء، فيترسخ في ذهن الطفل أن الغش أمر عادي حتى في المدرسة.

الغاية تبرر الوسيلة

وحسب تحليل الدكتور، فإن الطفل يتشبع بفكرة أن الهدف هو النجاح وتخطي المستويات، ولا تهم الطريقة المتعبة، ويزيد المتخصص أن ضغط الوالدين وإصرارهم على نجاح ابنهم، يلزم استعمال الغش تفاديا للوم أو العقاب.

التربية والمدرسة

ويسترسل الطبيب النفسي في تحليله العلم أن غياب التربية على القيم المدنية، وعدم تركيز المدرسة على الوعي الجماعي له دور أساسي في انتشار الغش، حيث يلاحظ الطفل سلوك والديه ومعلميه الذي يخلو من هذه القيم، وسعيهم إلى الربح الفردي فقط.