• بالصور من العيون.. وفاة شابة وإصابة أفراد من القوات العمومية في أعمال تخريبية
  • 400 ألف تأشيرة لولوج منطقة شينغن.. المغاربة خاسرين 19 مليار درهم على العطل فالخارج
  • بسبب زوجته المغربية.. مصري يتعرض إلى ضرب مبرح داخل طائرة رومانية (فيديو)
  • قضية اغتصاب وقتل حنان.. الوكيل العام للملك يكشف معطيات جديدة
  • في المغرب ومصر.. المغاربة يشاركون الجزائريين فرحتهم بالفوز بكأس الأمم الإفريقية (صور)
عاجل
الجمعة 07 يونيو 2019 على الساعة 01:00

حرب “لا رياضية”.. صحف تونسية تهاجم البنزرتي بسبب الضرائب وجماهير تطالبه بالاستقالة من الوداد

حرب “لا رياضية”.. صحف تونسية تهاجم البنزرتي بسبب الضرائب وجماهير تطالبه بالاستقالة من الوداد

تستمر مواقع تونسية بشن حربها على فريق الوداد، والتي انطلقت منذ “مهزلة رادس” بعد أخذ الترجي التونسي لقبا غير مستحق في دوري أبطال إفريقيا، وحمى وطيس هذه الهيجاء بعد قرار الكونفدرالية الإفريقية بإعادة مباراة إياب نهائي البطولة.

البنزرتي والضرائب
ونال المدرب التونسي فوزي البنزرتي نصيبه من سهام هذا الوغى، ونقلت تقارير إعلامية تونسية تصريحا لخبير جبائي يدعى محمد صالح العياري، قال فيه “إن المدرب فوزي البنزرتي متهرب من دفع الضرائب منذ سنة 1989، وأنه سبق له أن طالب بتسوية وضعيته للترشح لمجلس نواب الشعب سنة 2014، لكنه لم يصل إلى اتفاق بسبب قيمة المبلغ الكبير”.
ولم يكتفي هذا الخبير بإعطاء تقريره، بل طالب الدولة التونسية بالتحرك لاستخلاص الضرائب من مدرب الوداد والتي تتجاوز قيمتها 6 مليون دينار كضريبة على الدخل غير مستخلصة منذ أزيد من 30 سنة حسب ادعائه.

جماهير تطالب استقالة البنزرتي
ولم تتوقف هجمات بعد جماهير الترجي عند هذا الجانب الكروي فقط، بل طالبت بعضها عبر صفحات على الفايس بوك، المدرب التونسي بالاستقالة من رأس الإدارة الفنية للنادي الأحمر، حيث لعبت على وتر الوطنية.

وطنية البنزرتي
ومن الواضح أن هذه الجماهير الغاضبة تملك ذاكرة قصيرة، حيث نسيت بسرعة فسخ البنزرتي لعقد مع الوداد الصيف الماضي، ليتمكن من الالتحاق بالمنتخب التونسي فيما أسماه الواجب الوطني.
وصرح البنزرتي مدافعا عن قراره السابق: “أي شخص مكاني كان سيوافق على قيادة منتخب بلاده، هو واجبي، لذلك رحبت فور اتصال الجامعة التونسية لكرة القدم بي”.
كما تنكرت لفريق الوداد الذي ساعد البنزرتي على تلبية نداء وطنه، بدون اللجوء إلى عراقيل قانونية كانت تصب في مصلحته.