• بسبب ما وصفه بالانبطاح والفساد الإعلامي.. مفتاح يستقيل من فيدرالية ناشري الصحف
  • كانو غاديين لجزر الكناري.. توقيف 35 حراكا في سواحل الداخلة 
  • وجوه جديدة تنضم إليه.. “تيار المستقبل” في البام يستعد لمؤتمره المقرر بعد أسابيع
  • لن يتم على حساب التعليم العمومي أو القدرة الشرائية.. الوزارة تكشف وصفة تمكين التعليم الخاص من التوسع في العالم القروي
  • قضية الحساب “حمزة مون بيبي”.. إطلاق سراح شخصين مع الاحتفاظ بهواتف المشتبه فيهم
عاجل
الخميس 06 يونيو 2019 على الساعة 15:00

جبد حتى الرجاء البيضاوي.. رئيس اللجنة القانونية بالترجي قرب يبكي 

جبد حتى الرجاء البيضاوي.. رئيس اللجنة القانونية بالترجي قرب يبكي 

في أول تعليق له على قرار الاتحاد الإفريقي القاضي بإعادة مباراة نهائي دوري أبطال إفريقيا، بين الوداد البيضاوي والترجي التونسي، عبر رئيس اللجنة القانونية لنادي الترجي التونسي، رياض التويتي، عن استغرابه، مدعيا أن فريقه تعرض للظلم. 

وقال التويتي، في تصريح عقب الإعلان الرسمي، مستنكرا: “نحن اليوم أمام سابقة قانونية لم أشهدها طوال مسيرتي المهنية، اليوم شاهدنا فريقا غير مذنب تمت معاقبته مرتين… الكل شاهد الأحداث التي رافقت اللقاء”.

وأخرج التويتر فريقه من دائرة المسؤولية في أحداث “مهزلة رادس”، وقال: “في البداية تعطل الفار ولا دخل للترجي في ذلك، ثم نزل مسؤولو الكاف إلى الميدان، وهنا أؤكد أنني لأول مرة أرى رئيسا للاتحاد الأفريقي ينزل إلى الميدان، والترجي لا دخل له في ذلك. الحدث الثالث هو أن لاعبي الوداد رفضوا العودة إلى اللعب وهذا أيضا ليس للترجي أي دخل فيه.”

وواصل رئيس اللجنة القانونية في لعب دورا الضحية، وذكر أن فريق الترجي خسر عدة مرات نهائي دوري أبطال إفريقيا، ومن بينها الخسارة ضد فريق الرجاء البيضاوي في نهائي سوبر الإفريقي واصفا ذلك الحدث ب”الكابوس”.

وتعليقا على الظروف الأمنية، تناسى المسؤول الرياضي ما حدث وسط رقعة الملعب وعلى المدرجات وداخل أروقة المستودع، وركز على المنصة الشرفية، قائلا: “يقولون إنهم اعتمدوا في قرارهم على عدم توفر الظروف الأمنية، وهذا ليس صحيحا لأن رئيس الكاف كان جالسا إلى جانب رئيس الحكومة التونسية جنبا إلى جنب، وقد تمتع بحماية كبيرة صحبة بقية أعضاء الكاف”.

 

وفي محاولة لدر الرماد على العيون، قال التويتي: “كان هناك أعداد كبيرة من الأمن في ملعب رادس، بأعلى جاهزية ممكنة لتأمين اللقاء، وإضافة إلى ذلك، لم يحدث أن اجتاحت جماهير الترجي أرض الملعب، مثلًا”.

واستمر التويتي في تهويل القرار ولعب دور الضحية، موضحا: “الترجي لم يخطئ، ومع ذلك تمت معاقبته مرتين، الأولى بإعادة اللقاء، والثانية بخوض اللقاء خارج تونس. أنا متخوف من العقوبات التي سيتم الإعلان عنها فيما بعد، رغم أن الذي كان من المفروض أن يخاف هو الوداد الذي انسحب من اللقاء، ورفض حتى حضور مراسم التتويج لحصول لاعبيه على ميدالياتهم”.

وفيما يتعلق باللجوء إلى التحكيم الدولي “الطاس”، أكد المتحدث أن إدارة النادي تنتظر التوصل بقرار رسمي لتتخذ القرار المناسب.

وقال: “لا يمكن الحديث عن هذه الخطوة إلا عندما نتحصل على القرار بصفة رسمية لنرى أي جهة أصدرت هذا القرار، إذا كانت إحدى لجان الكاف هي التي أصدرت القرار، فعلينا أن نطعن فيه لدى لجنة الاستئناف التابعة للاتحاد الأفريقي، وبعدها يمكن اللجوء إلى المحكمة الرياضية الدولية، وفي كل الحالات سنطعن في القرار .”