• من كولومبيا.. اليونيسكو تدرج فن كناوة ضمن التراث الثقافي غير المادي للإنسانية
  • رئاسيات الجزائر.. نتائج أولية تظهر تقدم تبون
  • إلهام نويرة.. مغربية تقود الحافلات الدولية في بلجيكا
  • جبل تدغين.. إنقاذ شابين حاصرتهما الثلوج
  • بينهم الطوزي والتازي وجطو ورشيق وكسيكس.. اللائحة الكاملة لأعضاء لجنة النموذج التنموي
عاجل
الخميس 06 يونيو 2019 على الساعة 16:00

خبير دولي في التحكيم: قرار إعادة مباراة الوداد والترجي إيجابي ومنصف ويعيد الثقة في الكرة الإفريقية

خبير دولي في التحكيم: قرار إعادة مباراة الوداد والترجي إيجابي ومنصف ويعيد الثقة في الكرة الإفريقية

قال الخبير الدولي في مجال التحكيم، جمال الشريف، إن قرار إعادة مباراة إياب نهائي عصبة أبطال إفريقيا، بين فريقي الترجي التونسي والوداد البيضاوي في ملعب محايد “إيجابي ومنصف يمنح الفرصة متساوية للفريقين معا ويعيد الثقة في الكرة الإفريقية”.
وسجل الخبير الدولي السوري أن القرار الصادر يوم أمس الأربعاء (5 يونيو)، عن اللجنة التنفيذية للكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم (كاف)، خلال اجتماعها الطارئ المنعقد في باريس، هو “عين الصواب، وحري به أن يكون أكثر قبولا لدى الطرفين”، وأن “لا يشعر أي أحد إزاءه بالغبن”.
وأضاف أن هذا القرار يمنح الفرصة متساوية للفريقين، فضلا عن أن تنظيم المباراة فوق أرض محايدة “سيكون فيه راحة للطرفين بعيدا عن الصخب الجماهيري، وهو ما من شأنه أن يمكنهما من أداء مباراة دون شحن أو ضغوط”، ويجنب بالتالي الكرة الإفريقية الخروج عن منطقها التنافسي الذي يحسم أساسا في الميدان بجهد اللاعبين.
وسجل الحكم الدولي السابق ومحلل الأداء التحكيمي بقنوات “بي إن سبورت” القطرية، أن ما جرى يعطي درسا للجميع بأن المنافسة الرياضية تحسم في الميدان بالجهد والأداء المميز واحترام المنافس والقواعد المرعية للعبة، مذكرا بأن ما حدث في مباراة الإياب في تونس “كان عبثيا ولم يكن في صالح الكرة الإفريقية، بل خدش صورة هذه الكرة، خاصة وهي على أعتاب منافسات بطولة كاس أمم إفريقيا”.
ولفت الانتباه إلى أن حكم المباراة “بعد أن تعذر عليه استكمالها لم يكن له الحق قانونا في إعطاء الفوز لأي من الفريقين” لأن “النتيجة الرقمية للعبة هو جهد اللاعبين في الميدان”، معتبرا أنه كان المفروض، بعد تأكد الحكم من استحالة استكمال المباراة، أن يعلن عن إيقافها ويرفع تقريرا بجميع الملابسات التي أدت إلى ما جرى للجنة المعنية داخل “الكاف”، لتتخذ بشأنه، وفقا للوائح المرعية للعبة، القرار الأنسب، لأنها، في هذه الحالة، هي مرجع القرار النهائي، الذي ما كان له أن يصدر من الحكم في الملعب، وقال إن “قرار الحكم بإعطاء الفوز بهذه الطريقة لأحد الفريقين “لم يكن دقيقا”.
وبخصوص استخدام تقنية حكم الفيديو المساعد “الفار”، اعتبر جمال الشريف أنه “غير ملزم”، و”من الممكن أن تجري المباراة بدونه في حال لم يتوفر”، إلا أن وجود هذه التقنية في مباراة الذهاب في الرباط وعدم توفرها في مباراة الإياب كان ينبغي للإنصاف أن يتم إعلام الفريقين به قبل بدء المباراة، وأنه لم يتم التأكد من أنه قد تم فعليا إخبار الطرفين بالأمر، معتبرا أنه يتعين على الجهة المعنية لدى “الكاف” التحقيق بشأن الخلل الذي أصاب عمل تقنية “الفار” للوصول إلى الجهة المسؤولة عنه والعمل على محاسبتها.
وخلص خبير إلى أن القرار الصادر اليوم عن “الكاف”، وكذا تفعيلها لإجراء التحقيق في ما يخص غياب استخدام تقنية “الفار”، من شأنه أن يعيد الثقة إلى الكرة الإفريقية، ويبعد كل ما يمكن أن يسيء إلى سمعتها أو ينحدر بمسابقاتها إلى منزلقات العبث.