• بعد مطالبته وزارة الثقافة بدعم الفنانين خلال الجائحة.. فايسبوكيون ينتقدون الستاتي والأخير يصفهم بـ”العقول الفارغة”
  • متابعة الصحافي الريسوني.. نقابة الصحافة تدخل على خط القضية
  • غير مقبول/ نكثة سمجة/ تجاوز للخطوط الحمراء.. قرار التامك بتفتيش المحامين يغضب أصحاب البدلات السوداء
  • جهة كازا سطات في الصدارة وتراجع طفيف لمؤشر الانتشار.. تسجيل 99 إصابة جديدة بكورونا
  • يعتمده المغرب ودول أخرى.. منظمة الصحة العالمية تعلق استخدام الكلوروكين في علاج كورونا
عاجل
الثلاثاء 04 يونيو 2019 على الساعة 18:00

اختفاء مفبرك/ نداء على الفايس بوك/ جثة متحللة.. تفاصيل قتل أم لطفلها في طنجة

اختفاء مفبرك/ نداء على الفايس بوك/ جثة متحللة.. تفاصيل قتل أم لطفلها في طنجة

“يا ربي يلقاوه”، “بارطاجي هاد الأم تلقى ولدها”، “مزال صغير وتجلا”، كانت هذه بعضا من تعليقات رواد مواقع التواصل الاجتماعي على مدار أسبوع، تضامنا مع عائلة الطفل إبراهيم الذي اختفى يوم 29 ماي الماضي، ليتضح بعد ذلك أن الاختفاء ليس سوى قصة مفبركة من وحي خيال والدة الطفل. كيفاش؟

الاختفاء

يوم 29 ماي الماضي، أطلقت عائلة إبراهيم نداء على مواقع التواصل الاجتماعي للبحث عن طفلها “المفقود”، بعد وضعها في نفس اليوم، شكاية لدى مصالح الأمن الوطني في طنجة، بشأن “اختفاء” طفلها.

هذا النداء لاقى تفاعلا كبيرا من قبل رواد الموقع الأزرق الذين تعاطفوا مع عائلة إبراهيم، خاصة أن الطفل يبلغ 11 سنة فقط، ومن الصعب أن يواجه الظروف الصعبة وسط الشوارع.

العثور على الجثة

وبعد البحث والتحريات، تمكنت عناصر الأمن من العثور على جثة إبراهيم، أمس الاثنين (3 يونيو)، في حالة تحلل على مستوى الطريق الدائرية في منطقة العوامة في طنجة، وتم نقل جثته إلى المستشفى قصد التشريح.

إيقاف الأم

وحسب بلاغ للمصلحة الولائية للشرطة القضائية في طنجة، فقد تم توقيف والدة إبراهيم، البالغة من العمر 43 سنة، ولها أربعة أطفال، للاشتباه في تورطها في واقعة الضرب والجرح المفضي إلى الموت إضافة إلى إخفاء جثة ابنها.

ظروف الجريمة

وبالرجوع إلى تسجيلات كاميرا المراقبة في مدخل منزل العائلة، أكدت الأبحاث أن الأم عمدت إلى دفع ابنها في حوض حمام المنزل، ما تسبب في وفاته نتيجة سقوطه، لتحمل بعد ذلك جثته على متن سيارتها وتتخلص منها في منطقة العوامة.