• مخلصين من جيبهم وخدامين بيديهم.. جوج أساتذة استغلو العطلة وصبغو وقادو مدرسة في سيدي بنور
  • بعد النقابات.. أمكراز يلتقي رئيس الباطرونا
  • لمساندة حسنية أكادير في نهائي كأس العرش.. أخنوش يخصص 50 حافلة لنقل أنصار النادي السوسي إلى وجدة
  • “نصاب” ومبحوث عنه وذو سوابق.. حقيقة “سمسار القضاة”
  • فيديو “التلاعب” بالأحكام القضائية.. نادي القضاة يطالب بالتحقيق
عاجل
الإثنين 27 مايو 2019 على الساعة 17:00

الناصري: الحكم أفسد عرس لقاء ذهاب نهائي عصبة الأبطال الإفريقية

الناصري: الحكم أفسد عرس لقاء ذهاب نهائي عصبة الأبطال الإفريقية

قال رئيس نادي الوداد البيضاوي، سعيد الناصري، يوم أمس الأحد (26 ماي)، إن الحكم المصري جهاد جريشة الذي أدار لقاء ذهاب نهائي عصبة الأبطال الإفريقية بين فريقي الوداد والترجي التونسي يوم الجمعة الماضي (24 ماي)،” أفسد تماما هذا العرس الرياضي بسبب الأخطاء المرتكبة في حق ممثل كرة القدم المغربية”.
وبعد أن أدان ما وصفه بـ”المهزلة التحكيمية”، أوضح الناصري خلال ندوة صحافية، أن النادي “استبشر خيرا عند ما أعلن عن استعمال تقنية (الفار) في مقابلتي الذهاب والإياب “إلا أننا صدمنا” من عدم احترام لهذه التقنية (الفار) فضلا عن أخطاء التحكيم التي كانت مقصودة على ما يبدو في هذه المقابلة.
وفي هذا الصدد أشار الناصري أن نادي الوداد البيضاوي بعث بمراسلة للكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم عدد فيها الأخطاء والتجاوزات المرتكبة من طرف الحكم المصري، مشددا على ضرورة التراجع عن قرار الإنذار الذي تلقاه المدافع أشرف داري وهي العقوبة غير مستحقة كما ظهر من خلال الإعادة التلفيزونية.
ودعا الكونفدرالية باعتبارها الجهاز الوصي على اللعبة إلى اتخاذ المبادرة ورد الأمور إلى نصابها ومجراها الطبيعي، مبرزا أن هذه الهيئة تسعى إلى تطوير اللعبة في القارة، وقامت بالعديد من التظاهرات من أجل الدفع بكرة القدم إلى الأمام، مطالبا بإنزال العقوبة على مرتكبي هذه الأخطاء في المقابلة.
وراسلت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم الكونفدرالية الإفريقية، تحتج من خلالها على الحكم المصري، مذكرة بأبرز الحالات التي لم يتوفق فيها الحكم، ومنها الهدف الذي ألغاه، إذ سجل فريق الوداد هدفا في الوقت الإضافي (الدقيقة 45 +1) وقام الحكم أول الأمر باعتماد الهدف ولكن وبشكل مفاجئ للجميع يطلب من اللاعبين الانتظار لمراجعة الفيديو الـ(فار)، قبل أن يلغي الهدف بدعوى لمسة يد.
وأوضح الناصري أن هذا القرار لا يستند لأي معيار لإلغاء هذا الهدف، باعتبار أن لمسة اليد لم تكن متعمدة، ثم أن الكرة لم تلامس اليد أو الذراع مباشرة إضافة إلى أن الخصمين (المهاجم والمدافع) كانا قريبين جدا من بعضهما البعض.
كما أنه لم تكن هناك حركة من يد المهاجم تجاه الكرة، بل كانت الكرة قادمة نحو المهاجم، فيما كانت ذراعه ويده ملتصقة بالجسم.
وحسب بلاغ الجامعة، فالأمر يتعلق بعدم احتساب ضربة جزاء لفائدة الوداد البيضاوي، إذ جاء في رسالة الجامعة أنه “في الدقيقة 56، وعلى إثر عملية هجومية للوداد في مربع عمليات فريق الترجي، حاول أحد المدافعين إيقاف الكرة عن طريق إبعاد الذراعين عن الجسم، في محاولة لاعتراض الكرة أو صدها”.
و أضاف البلاغ أنه “إذا تم إلغاء هدفنا بدعوى لمسة يد، فإن منح ضربة جزاء في هذه الحالة سيكون موضوعيا أكثر، وفقا لقوانين اللعبة.
وبناء على هذه العقوبة يجب أن يطرد الحكم مدافع الترجي بسبب تضييع فرصة هدف واضحة عن طريق لمس الكرة بيده متعمدا، وفي هذه الحالة يلعب الفريقان أزيد من 40 دقيقة متعادلين عدديا”.
وكان فريق الوداد البيضاوي تعادل مع فريق الترجي التونسي بهدف لمثله، في المباراة التي جمعتهما يوم الجمعة الماضي على أرضية ملعب المركب الرياضي الأمير مولاي عبد الله في الرباط، برسم ذهاب نهاية عصبة الأبطال الإفريقية لكرة القدم.