• من نيويورك.. بوريطة يجدد تضامن المغرب مع منطقة الساحل
  • “خارجون عن القانون”.. مغاربة يطلقون عارضة للدفاع عن الحريات الفردية
  • بمشاركة الأميرة للا حسناء.. افتتاح أشغال قمة الأمم المتحدة للعمل المناخي في نيويورك
  • بولحروز: مسؤولو الرياضة كانوا يفضلون لاعبين من دوري الدرجة الثالثة في فرنسا بدلا من لاعبي الدوري الهولندي
  • بتكليف من الملك.. العثماني يشارك في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة
عاجل
الأربعاء 22 مايو 2019 على الساعة 17:00

عصبة الأبطال الإفريقية.. الوداد في مواجهة لاستعادة اللقب أمام الترجي التونسي

عصبة الأبطال الإفريقية.. الوداد في مواجهة لاستعادة اللقب أمام الترجي التونسي

يخوض فريق الوداد البيضاوي، بعد غد الجمعة (24 ماي)، ذهاب المباراة النهائية لعصبة الأبطال الإفريقية لكرة القدم، التي يحتضنها ملعب الأمير مولاي عبد الله في الرباط على الساعة العاشرة ليلا، في محاولة لاستعادة اللقب من فريق الترجي التونسي، الذي لن يألو بدوره جهدا للحفاظ عليه في لقاء شبه ثأري.
ولم يعد يفصل فريق الوداد البيضاوي غير خطوة لمعانقة اللقب، الذي يحوز عليه الفريق التونسي منذ السنة الماضية، وبالتالي تحقيق إنجاز جديد بعد بلوغه النهاية عقب مشوار لم يكن مفروشا بالورود.
ومن المنتظر أن يتحول المركب الرياضي الأمير مولاي عبد الله، مساء يوم الجمعة، إلى مسرح للأحلام بالنسبة للفريق الأحمر وأنصاره الذين سيحجون إلى العاصمة الرباط من مختلف أنحاء المملكة وحتى خارجها، للاحتفال بالأجواء الحماسية التي ترتبط عادة بنهاية مسابقة عصبة الأبطال الإفريقية، وخاصة لكون فريق الوداد سيواجه نادي الترجي التونسي الذي حرمه سنة 2011 من اللقب.
وتبقى معانقة الكأس القارية مسألة حتمية بالنسبة للفريقين، في لقاء نهائي سيجرى لا محالة في أجواء تسودها الروح الرياضية لكن بنكهة ثأرية.
فبالنسبة لفريق الوداد البيضاوي، يشكل اللقاء فرصة لتعويض خسارة اللقب سنة 2011، فيما يعد مناسبة للفريق التونسي لإنقاذ كبريائه أمام كرة القدم المغربية، بعد خسارة لقب الكأس الممتازة أما فريق بيضاوي أيضا هو الرجاء، أما بالنسبة للإطار فوزي البنزرتي فستكون المباراة مناسبة لتمرير رسالة صغيرة بعد إقالته من تدريب المنتخب التونسي.
ولم يعرف فريق الوداد البيضاوي، الذي أعفي من خوض الدور التمهيدي، بداية هادئة في مشوار الكأس القارية، حيث واجه في ميدانه نادي جاراف دكار السنغالي (2-0)، وتأهل إلى دور المجموعات عقب خسارته في لقاء الإياب (1-3).
وأنهى فريق الوداد دور المجموعات في صدارة مجموعته برصيد عشر نقط جمعها من ثلاث انتصارات وهزيمتين وتعادل واحد، قبل المواجهة المباشرة مع فريق ماميلودي صنداونز الجنوب إفريقي.
وكان دور ربع النهاية الأقل عناء بالنسبة لأشبال فوزي البنزرتي، بتحقيقهم نتيجة التعادل في ميدان فريق حوريا كوناكري، واكتساحه في الرباط بخماسية نظيفة، قبل لقاء ماميلودي صنداونز في المربع الذهبي.
من جانبه، أنهى فريق الترجي الرياضي التونسي مشوار دور المجموعات في ريادة مجموعته برصيد 14 نقطة أمام حوريا كوناكري (10 نقط) قبل تغلبه على فريق نادي شباب قسطنطينة الجزائري في ربع النهاية، بعد فوزه ذهابا وإيابا، وتجاوزه في نصف النهاية نادي مازيمبي (1-0) في ميدانه، وتعادله معه إيابا في لومومباشي بدون أهداف.
وسيعتمد مدرب الفريق البيضاوي، خلال هذه المباراة النهائية، على عودة بعض مفاتيح اللعب الأساسية من بينها أوناجم والناهيري والنقاش، كما يستفيد فريق الوداد من النهج التكتيكي لفوزي البنزرتي، الذي يعرف جيدا أسرار وأدق تفاصيل كرة القدم التونسية.