• “الشيخ”.. الموظف الجزائري في إدارة القطارات المهووس بالبورتريهات (صور)
  • بعد 20 يوما من المراقبة الطبية.. مغاربة ووهان يغادرون المستشفى العسكري في الرباط (صور وفيديو)
  • لحلو: إم بي سي 5 تحتقر المغاربة… ونحن مختلفون عن المشرق (فيديو)
  • بعد انتهاء فترة الحجر الصحي.. وزارة الصحة تكشف وضعية المغاربة العائدين من ووهان الصينية
  • قال إن استمرار الفريق في القسم الأول من سابع المستحيلات.. مدرب رجاء بني ملال فقد الأمل!
عاجل
الأربعاء 22 مايو 2019 على الساعة 00:00

الخميس 23 ماي.. إضراب عام في جميع مصحات الضمان الاجتماعي

الخميس 23 ماي.. إضراب عام في جميع مصحات الضمان الاجتماعي

أعلن مستخدمو وأطر مصحات الضمان الاجتماعي عزمهم خوض إضراب عام، بعد غد الخميس (23 ماي)، في جميع مصحات الضمان الاجتماعي في مختلف الجهات، مع تنظيم وقفة احتجاجية أمام هذه المصحات، تنديدا بما أسموه “الحالة السيئة التي أصبحت عليها هذه المصحات”.
وتأتي هذه الخطوة الاحتجاجية، حسب بيان من الجامعة الوطنية لمستخدمي الضمان الاجتماعي، “نتيجة المشاكل المتفاقمة والمتراكمة التي تعاني منها مصحات الضمان الاجتماعي والتي زادت حدتها بسبب الإهمال والتجاهل وسوء التسيير ما جعل أغلب هذه المصحات اليوم مهددة بالإغلاق وتشريد العاملين بها وهم بالآلاف، مما أضر بسمعة الضمان الاجتماعي”.
واعتبر البيان ذاته أن “المواقف الرافضة والمعرقلة لمعالجة مشاكل هذه المصحات واستفحالها قد تسبب في تنفير الأطباء والممرضين المتعاقدين الدائمين العاملين بها وذلك من خلال عدم أداء أتعابهم وهم الذين يشكلون أساس نشاط هذه المصحات، ثم عدم توفير حاجيات التطبيب والعلاج، وعدم أداء فواتير الممونين للمصحات بلوازمها الضرورية، إضافة إلى رفض وزارة المالية توفير الموارد البشرية الضرورية لقيام هذه المصحات بمهامها العلاجية وحسب الشروط والمعايير الصحية الدولية، وهو ما أدى بالممرضين والأطباء إلى التخلي قهرا عن العمل بهذه المصحات مما تسبب في الإضرار بسمعتها وتخلي المرضى عن زيارتها وبالتالي تدهور نشاطها تمهيدا لإغلاقها، وهي المؤسسات الصحية التي كانت تمثل إلى عهد قريب جوهرة المنشآت الصحية بالمغرب وبشهادة منظمة الصحة العالمية”.
وهددت الجامعة بأنه في حال “عدم ظهور أية بوادر لحل المشاكل المطروحة والمستعجلة، فإنها ستكون مضطرة لخوض معركة أوسع بقطاع الضمان الاجتماعي ستشمل المصحات والنظام العام وذلك بالإضراب العام يوم الخميس 30 ماي”.