• من نيويورك.. بوريطة يجدد تضامن المغرب مع منطقة الساحل
  • “خارجون عن القانون”.. مغاربة يطلقون عارضة للدفاع عن الحريات الفردية
  • بمشاركة الأميرة للا حسناء.. افتتاح أشغال قمة الأمم المتحدة للعمل المناخي في نيويورك
  • بولحروز: مسؤولو الرياضة كانوا يفضلون لاعبين من دوري الدرجة الثالثة في فرنسا بدلا من لاعبي الدوري الهولندي
  • بتكليف من الملك.. العثماني يشارك في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة
عاجل
الخميس 09 مايو 2019 على الساعة 01:00

الكرة والعصا/ الحريك والتشرد/ التدريب في إيطاليا.. قصة نور الدين هليل من أفورار إلى تورينو

الكرة والعصا/ الحريك والتشرد/ التدريب في إيطاليا.. قصة نور الدين هليل من أفورار إلى تورينو

“كانت تجارب كثيرة عامرة بالصعوبات، الحظ وولاد الناس والإصرار، هادو هما أهم الحوايج اللي وقفوا معايا من نهار بديت”، يقول نور الدين هليل ملخصا مغامرات عاشها منذ هجرته من جماعة أفورار نواحي أزيلال بطريقة غير شرعية، إلى حين وصوله إلى مدينة تورينو الإيطالية حيث يعمل كمدرب للفئات السنية.

 

 

الكرة والعصا والقراية

نور الدين هليل، تولد في جماعة أفورار نواحي أزيلال عام 1984، الأب ديالو كان عسكري وما عندوش مع الكرة، وكان كيضرب نور الدين وقتما لقاه لاعبها.

 

الأم ديالو ربة بيت، وهي السند الأول لنور الدين في المسيرة ديالو، وكانت كتخلي ليه الشرجم محلول باش يقدر يدخل للدار بلا ما يشوفو الأب ديالو.

 

 

 

كيقول هليل باللي حياتو كانت كرة القدم فقط، وفاش انتقل مع العائلة ديالو لمدينة بوعرفة دار تخصص التربية البدنية، ولكن فاش رجعوا لأفورار ما لقاش هاد التخصص، ودخل للتكوين المهني دار تخصص الميكانيك، اللي ما لقاش فيه راحتو.

الحريك وبداية المغامرة

من بعد ما فقد الرغبة فالقراية ووقف الأب ديالو قدام الحلم ديالو بأنه يلتحق بفريق ديال الكرة، قرر نور الدين يحرك لبرا، وتما غادي تبدا المغامرة اللي كيحكي تفاصيلها نور الدين وكيقول: “أغلب أبناء العائلة اللي فالسن ديالي حركو، فقررت حتى أنا نحرك رغم اعتراض الوالدين، ولكن المافيا اللي كانت غادي تحركني قنعاتني أنني غادي نمشي بأوراق مزورة”.

 

وأضاف نور الدين: “الشيء اللي خلا الوالدة تتطمئن وتعطيني الفلوس، ولكن من بعد فاش وصلنا لتونس اكتشفت أن قوارب الموت اللي كتسناني، من الحوايج الغريبين، مع كانت عندي 20 سنة فقط، حبسوني البوليس ديال تونس، وبسبابي تعطلنا على موعد القارب اللي غادي يدينا، وفالليل سمعنا الخبر باللي غرقوا كاملين، ومن تما بدا الخوف كيكبر، حتى جات وقتنا ومشينا من ليبيا لإيطاليا”.

العائلة والعمل والتشرد

ما كانتش الأمور سهلة مع وصول نور الدين لإيطاليا، فالأيام الأولى استقبلوه العائلة ديالو ومن بعد بدا كل واحد فيهم كيتهرب.

لقى بعض الأعمال اللي خلاتوا يكري مع شباب، ومن بينها شركة النظافة وتوزيع الملصقات والبناء، ولكن ولأسباب منها عدم التوفر على أرواق الإقامة جراو عليه من الخدمة، الشي اللي خلاه يعيش أيام فالشارع.

ولاد الناس ودخول عالم كرة القدم

ولا ينكر نور الدين هليل أن واحد المجموعة ديال الناس وقفوا معاه، من ببنهم شاب مغربي اللي سكنو معاه لمدة سنة كاملة.

ولكن القصة الأكثر غرابة كانت اللقاء ديالو مع واحد الإيطالي، وكيقول هليل: “واحد الإيطالي معروف فالمنطقة اللي كنت فيها، كان دار دوري ترحما على الابن ديالو، وفاش شافني شبهت ليه فولدو، وبقى كيتقرب مني وكيهضر معايا، شاف ليا مع فريق ديال الهواة نلعب معاه، وكان الاسم ديال النادي هو مورتارا”.

 

 

 

وأضاف نور الدين: “من بعد بديت كندير تكوينات وتدريبات مع الفريق حتى عطاوني مساعد مدرب في الفئات الصغرى ثم مدرب رسمي للفئات الصغرى، ومن ديك الساعة بديت كنقرا، وكيف قلت داك الإيطالي كان كيساعدني حتى ماديا باش نسافر ندير تكوينات، وتما شديت دبلوم “س”، ورجع عندي الحق ندرب في مستويات أخرى”.

 

خدم نور الدين من بعد كمكتشف مواهب مع انتر ميلان وآس ميلان، ومن بعدها انتقل لبرو فيرشيلي كمدرب للفئات الصغرى، وكانت آخر محطة عندو هي إف سي تورينو اللي هو فيه دابا كمدرب للفئات الصغري ومكون للشباب.