• من نيويورك.. بوريطة يجدد تضامن المغرب مع منطقة الساحل
  • “خارجون عن القانون”.. مغاربة يطلقون عارضة للدفاع عن الحريات الفردية
  • بمشاركة الأميرة للا حسناء.. افتتاح أشغال قمة الأمم المتحدة للعمل المناخي في نيويورك
  • بولحروز: مسؤولو الرياضة كانوا يفضلون لاعبين من دوري الدرجة الثالثة في فرنسا بدلا من لاعبي الدوري الهولندي
  • بتكليف من الملك.. العثماني يشارك في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة
عاجل
الجمعة 26 أبريل 2019 على الساعة 13:00

قطعوا البث بـ”القوة” وصادروا معداتها.. الأمن التونسي يقتحم ويغلق قناة “نسمة”

قطعوا البث بـ”القوة” وصادروا معداتها.. الأمن التونسي يقتحم ويغلق قناة “نسمة”

أعلن مسؤولون أن قوات الأمن التونسية أوقفت البث المباشر لتلفزيون “نسمة” الخاص، بعد اقتحام عشرات من قوات الأمن أول أمس الأربعاء (24 أبريل)، مقر القناة الرئيسي في ضاحية رادس قرب العاصمة تونس، وقطعوا البث بالقوة وصادروا معداتها، بينما اتهمت القناة السلطات بمحاولة إسكات صوتها المنتقد للحكومة.
وعلق صاحب القناة، نبيل القروي، أمس الخميس (25 أبريل)، على تنفيذ هذا القرار، قائلا “مرة أخرى قناة نسمة تتعرض لمظلمة تاريخية”، مشيرا إلى أنه تمت محاصرة القناة بعشرات سيارات الشرطة.
وذكر القروي أنه متواجد خارج البلاد، وأنه علم بخبر إقفال القناة مثل الجميع، ويعتقد على نطاق واسع بأنه يستعد للترشح للانتخابات الرئاسية المتوقعة بنهاية هذا العام.
هذا وقامت “القناة” اليوم بعدة لقاءات مع عدد من سياسيي وإعلاميي البلد ونقلت استنكارهم للخطوة التي أقدمت قوات الأمن في البلاد على تنفيذها.
وقال رئيس الحكومة التونسي السابق مهدي جمعة، تعليقا على هذا القرار “اقتحام قناة نسمة صورة غير مشرفة لتونس”.
وجاء قرار وقف بث القناة ومصادرة معداتها، تطبيقا لقرار الهيأة المستقلة للإعلام السمعي البصري (الهايكا) التي قالت إن القناة أصبحت غير قانونية بعد سحب ترخيصها العام الماضي بسبب ما وصفته بأنه “دعاية وتضليل وخدمة أهداف سياسية لمالك القناة”.
وأظهرت مقاطع مصورة نشرتها وسائل إعلام محلية قوات الأمن تقتحم القناة. وتعرض بعض الصحفيين للاعتداء عندما حاولوا التصدي لقوات الأمن، ورفع صحفيون شعارات “نسمة حرة والشاهد (رئيس الحكومة) على بره”.
وتقول قناة “نسمة” إن استهدافها جاء بسبب انتقادها المتكرر لأداء حكومة رئيس الوزراء يوسف الشاهد التي تنفي أي علاقة لها بالقرار.
هذا وكانت الهيأة المستقلة للإعلام السمعي البصري ألزمت القناة بدفع غرامات مالية بسبب برامج، قالت إنها مهينة للفقراء وتحتوي على دعاية سياسية لمالكها ولها أهداف انتخابية، لكن القناة قالت إنها لا تعترف بقرارات الهيئة.
وقد دافعت الهيأة عن استقلالية موقفها في مؤتمر صحافي، وقالت إنه لا أحد فوق القانون.