• لتفعيل الدعم المباشر.. البرلمان يدرس إحداث السجل الاجتماعي الموحد
  • مثول المشتبه فيه رقم 9 أمام القاضي وتحديد موعد جلسة باطمة.. تطورات في ملف حمزة مون بيبي
  • يهم مغاربة إيطاليا.. سفارة المغرب في روما تحدث خلية لتتبع تطورات انتشار كورونا
  • فيروس كورونا.. الإعلان عن خامس وفاة في إيطاليا
  • علق الحوار بسبب احتجاجات الأساتذة المتعاقدين.. أمزازي كاعي على النقابات
عاجل
الجمعة 19 أبريل 2019 على الساعة 23:00

حرية الصحافة في المغرب.. منظمة “مراسلون بلا حدود” تضع المغرب في المنطقة الحمراء الصعبة

حرية الصحافة في المغرب.. منظمة “مراسلون بلا حدود” تضع المغرب في المنطقة الحمراء الصعبة

محمد وائل حربول
أفرجت منظمة مراسلون بلا حدود، اليوم الخميس (18 أبريل)، عن تقريرها السنوي لعام 2019، حول حرية الصحافة في العالم ليحتل المغرب فيها المنطقة الحمراء، التي تعتبرها المنظمة منطقة تضييق على الصحافيين، وتصفها دائما بالمنطقة ذات “الوضع الصعب” للصحافة.
واحتل المغرب المرتبة 135 عالميا من مجموع 180 دولة، وهي نفس المرتبة التي احتلها العام الماضي حسب نفس المنظمة ليكون قد تراجع برتبتين في آخر سنتين مقارنة بباقي السنوات الماضية.
واحتلت تونس المرتبة الأولى مغاربيا وعربيا، إذ جاءت في التصنيف 72، متقدمة عن موريتانيا التي احتلت المرتبة 94، عالميا في حين جاءت ليبيا في مراتب متأخرة رغم تقدمها بخمسة مراكز مقارنة بالسنة الماضية، لتحتل المركز رقم 162، وجاءت الجزائر في الرتبة 141 متراجعة بخمسة مراكز على سلم الترتيب العالمي حسب نفس المنظمة.
ووصفت مراسلون بلا حدود منطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط بأنها “لا تزال هي المنطقة الأصعب والأخطر على سلامة الصحفيين” مرجعة السبب في ذلك إلى “الحروب والأزمات العميقة” التي تمر منها المنطقة العربية.
وقال كريستوف ديلوار، الأمين العام لمنظمة مراسلون بلا حدود: “إذا انحرف النقاش السياسي بشكل خفي أو جلي نحو جو أشبه ما يكون بالحرب الأهلية، حيث يُعد الصحفيون من ضحاياها، فإن النماذج الديمقراطية تُصبح في خطر كبير”، مضيفًا أن “وقف آلة الخوف هذه ضرورة مُلحة بالنسبة لذوي النوايا الحسنة المتشبثين بالحريات المكتسبة عبر التاريخ”.
وعلى المستوى العالمي، تربعت النرويج في الصدارة للسنة الثالثة على التوالي، في حين استعادت فنلندا مركزين لتحتل المركز الثاني، على حساب هولندا ، وفي المقابل تراجعت السويد مرتبة واحدة لتحتل المركز الثالث، بعد تجدد أحداث التنمر السيبراني ضد الصحفيين. وعلى صعيد القارة الأفريقية، حققت كل من إثيوبيا (110، +40) وغامبيا (92، +30) تقدمًا ملحوظًا.