• مؤثر.. وفاة طفلة بسبب معجون أسنان
  • كازا.. قافلة تجوب عدة مناطق لتوعية مهنيي النقل بأهمية التقيد بقواعد السير على الطرقات
  • في ليلة التتويج في الدوري.. إدارة باريس سان جيرمان يكرم رجال الإطفاء واللاعبون يرتدون قميصا عليه نوتردام (صور)
  • بالصور من الصويرة.. تلاميذ ومؤطرون يزينون حيهم الذي تحول إلى فضاء مخصص دروس الدعم
  • التكناوتي قلبها فرونسي.. الفايسبوكيين مقشبين على حارس الوداد (صور)
عاجل
الجمعة 12 أبريل 2019 على الساعة 20:00

بعد مقتل عدد منهن في حوادث سير.. جمعية تطالب العثماني بصيانة حقوق وحياة العاملات الزراعيات

بعد مقتل عدد منهن في حوادث سير.. جمعية تطالب العثماني بصيانة حقوق وحياة العاملات الزراعيات

بعد تكرار حوادث السير التي أودت بحياة عاملات زراعية، وجهت “فيدرالية رابطة حقوق النساء” رسالة مفتوحة إلى رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، تطالبه من خلالها بتوفير الحماية الاجتماعية وصيانة حقوق وحياة العاملات الزراعيات في الضيعات الفلاحية وضمان كرامتهن وسلامتهن.
وقالت الفيدرالية، في رسالتها، إن حادثة مولاي بوسلهام “ليست المرة الأولى التي تهدر فيها أرواح نساء من أجل القوت (معبر سبتة، الصويرة، منطقة الغرب والعرائش…) والتي تقع فيها حوادث مميتة للعاملات الزراعيات أثناء توجههن أو عودتهن من العمل في الضيعات الفلاحية التي يشتغلن بها في ظروف قاسية، والتي تفتقد عموما إلى شروط عمل لائق”.
واعتبرت الهيأة الحقوقية أن هذه الحوادث “لا بد أن تساءل الضمائر والمسؤوليات والسياسات والبرامج الحكومية في مجال الحماية الاجتماعية للنساء في العمل وللعاملات الزراعيات على وجه الخصوص، بداية من التضامن الواجب والمواساة والتواصل مع الأسر المكلومة، وضمان سير نزيه وعاجل للتحقيق والعدالة و إنصاف ذوي الحقوق”.
ودعت الفيدرالية إلى “تفعيل الاختصاصات والصلاحيات القطاعية للحكومة لوضع حد لهذه الحوادث البالغة الخطورة، والتي تقتضي أن تكون موضوع حملة خاصة ومتكاملة وتفاوض ناجع مع المشغلين والمسؤولين المحليين لكونها تمس حق العاملات في الحياة وسلامتهن البدنية والنفسية”.
كما طالبت الرسالة بـ”تفعيل أدوار مفتشية الشغل وتقاريرها التي من المفروض أنها تثير وضعية ضعف الحماية الاجتماعية داخل هذه الضيعات، ناهيك عن تقارير المنظمات النقابية وهيأت المجتمع المدني”.
وطالبت “فيدرالية رابطة حقوق النساء” رئيس الحكومة بـ”الحيلولة دون تكرار مثل هذه الحوادث المأساوية”، من خلال إعطاء توجيهاته “لتفعيل اختصاصات القطاعات الحكومية المعنية في مجال التضامن الاجتماعي والمساواة والتشغيل والحماية الاجتماعية لهاته الفئة الهشة من العاملات الزراعيات، وتحسين شروط عملهن وضمان تطبيق سليم لمقتضيات مدونة الشغل في القطاع الفلاحي، وعلى رأسها توفير وسيلة نقل تضمن الكرامة والسلامة والأمان للعاملات”.
ودعت الهيأة العثماني إلى السهر على “قيام مفتشية الشغل بعملها من خلال المراقبة المستمرة لأرباب الضيعات الفلاحية، واتخاذ التدابير اللازمة في حق من ينتهك حقوقهن، وفتح تحقيق لتحديد المسؤوليات، ومعاقبة كل الجناة المباشرين وغير المباشرين في الحادثتين وجبر أضرار ذوي الحقوق”.
وكانت 14 عاملة زراعية لقين مصرعهن، قبل أيام، في الطريق الرابط بين العرائش ومولاي بوسلهام، اثر حادث انقلاب سيارة كانت تقلهن.