• ديرو الجلبة.. وزارة الصحة تنظم الأسبوع الوطني للتلقيح
  • الصمدي: نقاش القانون الإطار للتعليم لا يجب أن يكون سياسيا بل بيداغوجيا
  • استنكرت تجاهلها لمعايير الدقة والموضوعية.. وزارة الثقافة والاتصال ترد على منظمة “مراسلون بلا حدود” 
  • تسمح بتمديد ولاية السيسي حتى 2030.. بدء التصويت في استفتاء على تعديلات دستورية في مصر
  • ستخلق أزيد من 1000 فرصة عمل.. استثمارات بأكثر من مليار درهم في جهة الدار البيضاء سطات
عاجل
الجمعة 12 أبريل 2019 على الساعة 10:30

مغاربة داعش في سوريا.. المغرب أعاد 8 أشخاص وسيخضعون للمحاكمة

مغاربة داعش في سوريا.. المغرب أعاد 8 أشخاص وسيخضعون للمحاكمة

نفى عبد الحق الخيام، مدير المكتب المركزي للأبحاث القضائية، أن تكون عملية استرجاع المغرب لمواطنيه من بؤر التوتر في سوريا، تمت بتنسيق مع قوات سوريا الديمقراطية “قسد”، مؤكدا أن العملية ستستمر لاسترجاع كل المغاربة المغرر بهم.
وقال الخيام، وفقا لما نقله موقع “القدس العربي”، إن المغرب عضو في التحالف الدولي الذي تقوده أمريكا من أجل القضاء على التنظيمات الإرهابية التي تنشط أساساً في سوريا والعراق، موضحا أن المغرب “نسق مع دول التحالف فقط، ولم ينسق مع قوات سوريا الديمقراطية”.
وأضاف مدير المكتب المركزي للأبحاث القضائية أن “التوافق المغربي مع الحلفاء أمر عادي، لكن الاسترجاع مسألة خاصة بالمغرب الذي قرر استرجاع مواطنيه من أجل محاكمتهم، بموجب القانون المغربي الذي يجرم الالتحاق ببؤر التوتر”، مشيرا إلى أن المجموعة الأولى التي تم استرجاعها تضم 8 أشخاص تتراوح أعمارهم ما بين 21 و36 سنة.
وقال الخيام: “استرجعنا 8 أشخاص، والعملية ستستمر، لأنه يهمنا استرجاع جميع المغاربة الذين غرر بهم، والتحقوا بالتنظيمات الإرهابية في مناطق التوتر”، مبرزا أن “المغربيات لم يذهبن بنية الجهاد، وإنما رافقن أزواجهن، ولا علاقة لهن بالجهاد، ولذلك لا نقوم باستجواب النساء حين يعدن إلى المغرب رفقة أزواجهن، والأمر نفسه بالنسبة إلى الأطفال”.
وأوضح الخيام، وفقا للمصدر ذاته، أن “هناك إجراءات خاصة للتعامل مع النساء والأطفال الموجودين في مخيمات دول التحالف”، مؤكداً “أنهم لا يخضعون للمحاكمة في المغرب، ويستفيدون من عملية إعادة الإدماج”.